هبة كورية لتعزيز إدماج تكنولوجيا الإعلام والاتصال في التعليم

حرر بتاريخ من طرف

قدمت الوكالة الكورية للتعاون الدولي هبة عبارة عن معدات معلوماتية للمركز المغربي الكوري للتكوين في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المجال التربوي.

وتندرج هذه الهبة التي تقدر قيمتها ب 30 ألف دولار، في إطار استراتيجية الوكالة الكورية لدعم المركز المغربي ، وهي بمثابة تتويج لتنفيذ برنامج “جيني” الرامي إلى إدماج تكنولوجيا الاعلام والاتصال في التعليم عبر تعزيز أنشطة الأطر التربوية لمختلف الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

وأكد الكاتب العام لقطاع التربية الوطنية يوسف بلقاسمي في كلمة بالمناسبة، اليوم الخميس بالرباط، أن الهدف الأساسي للمركز يندر ج ضمن محاور البرنامج الوطني “جيني” في سياسته لتعميم تكنولوجيا الإعلام والاتصال لاسيما المتعلقة بالتكوين والموارد الرقمية وتطوير استعمالات هذه التكنولوجيا.

وقال بلقاسمي، إن المركز المغربي الكوري للتكوين في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المجال التربوي، استقبل منذ إحداثه سنة 2010، أزيد من 300 مستفيد سنويا في مختلف عروض التكوين التي يقدمها، مشيرا إلى أن الفريق البيداغوجي التابع للمركز بلور منذ انطلاقه وحدات التكوين الخاصة به ، بشراكة مع خبراء كوريين معتمدا في ذلك على مجموعة من مراجع وكفاءات منظمة (اليونسكو).

وأضاف أن المركز أضحى مؤسسة للخبرة في مجال تدبير مشاريع وطنية ودولية خاصة التكوينات المعتمدة والدعم المدرسي، ومشروع ” ألعاب الرياضيات” والتكوين عن بعد من خلال العديد من المنصات.

واعتبر أن دعم الوكالة يظل أساسيا من أجل نهوض المركز بمهامه على أفضل وجه ، مبرزا ان هذه الهبة ستسهم في تطوير الكفاءات الرقمية للمؤطرين من أجل الارتقاء بالتكوين ومواكبة التلاميذ والأجيال القادمة.

من جانبه، نوه سفير الجمهورية الكورية بالرباط السيد سيونغ ديوك يون بالجهود التي يبذلها المركز وبالشراكة القائمة بين وزارة التربية الوطنية والوكالة الكورية للتعاون الدولي منذ 2018، مؤكدا أن المركز المغربي الكوري للتكوين يشكل ثمرة شراكة مهمة بين البلدين والتي تهدف إلى إدماج تكنولوجيات الاعلام والاتصال في النظام التربوي وتطوير المحتوى الرقمي لفائدة الأساتذة المغاربة.

وأشار الدبلوماسي الكوري إلى أن هذه الهبة تعكس الصداقة الراسخة بين المملكة وكوريا الجنوبية، وتأتي لتعميق التكوين التقني موضحا أن تعزيز التكوين في مجال تكنولوجيا الاعلام والاتصال يظل رهينا بتوافر معدات ملائمة لمواكبة مختلف الأوراش التي تروم الارتقاء بالمنظومة التربوية الوطنية.

يشار إلى أن الوكالة الكورية للتعاون الدولي تعمل من أجل تعزيز التعاون الدولي من خلال تطوير الموارد البشرية في العديد من المجالات وإنجاز مشاريع تنموية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة