نوع جديد وغامض من الخلايا قد يكشف سبب تميز أدمغتنا!

حرر بتاريخ من طرف

اكتشف باحثون دوليون نوعا جديدا من الخلايا الدماغية، تسمى “الخلايا العصبية الوردية”، يمكن أن تنضم إلى القائمة المحدودة لخلايا الدماغ المتخصصة والموجودة لدى البشر فقط.

وعلى الرغم من أن الدراسة ما تزال في مراحلها الأولية، إلا أن فريق الباحثين الدولي يعتقد أن هذه الخلايا العصبية، يمكن أن تلعب دورا في اضطرابات الدماغ.

وقام باحثو أوروبا والولايات المتحدة، الذين نشروا نتائج دراستهم في مجلة Nature Neuroscience، بجمع الأدلة على مدى عدة سنوات، بقيادة الدكتور غابور تاماس، عالم الأعصاب في جامعة Szeged بالمجر، الذي استكشف الأشكال والخواص الكهربائية لخلايا الدماغ.

وأثناء عرض أعمال فريقه في معهد Allen لعلوم الدماغ في سياتل، حيث يدرس الباحثون الجينات التي تجعل الخلايا العصبية البشرية مميزة عن تلك الموجودة لدى الفئران، أدرك تاماس أهمية التعاون مع نظرائه الأمريكيين. وقال: “لقد أدركنا أننا نركز على النوع نفسه من الخلايا من وجهات نظر مختلفة تماما”.

وجنبا إلى جنب مع فريق معهد Allen، الذي يقوده الدكتور إد لين، قاموا بتحديد الخلايا العصبية التي أطلق عليها اسم “الوردة”، حيث كانت الحزمة الكثيفة المحيطة بالألياف العصبية تشبه الوردة.

ولم تُرصد هذه الخلايا لدى الفئران أو أي قوارض مختبرية أخرى، ما دفع الباحثين لمعرفة ما إذا كان وجودها لدى البشر ذو أهمية في عملية فهم الأجهزة شديدة التعقيد.

وقال الدكتور لين: “إننا لا نفهم حقا ما الذي يجعل الدماغ البشري خاصا، لكن دراسة الاختلافات على مستوى الخلايا قد تكون مكانا جيدا للبدء، خاصة وأنه قد أصبح لدينا الآن أدوات جديدة للشروع ذلك”.

وتصنف الخلايا المكتشفة حديثا على أنها عصبونات مثبطة، ما يعني أنها توقف نشاط الخلايا الأخرى في الدماغ، كما ترتبط بأجزاء محددة جدا من الخلايا الهرمية، وهو ما يشير إلى أنها تتلاعب بتدفق المعلومات على نحو خاص، لا يمكن رصده لدى القوارض.

كذلك وجد الباحثون أن العصبونات الوردية تغير طبيعة عمل مجموعة فريدة من الجينات في الدماغ البشري، وهي جينات لم يتم العثور عليها حتى الآن في أدمغة الفئران.

وقد استخرجت الخلايا المستخدمة في الدراسة من الطبقة العليا للقشرة، والتي وصفها الدكتور لين بأنها “الهيكل الأكثر تعقيدا في الطبيعة”، وتعد القشرة البشرية مسؤولة عن الوعي والعديد من القدرات، وهي التي تجعل نوعنا فريدا.

وحتى الآن يمكن لاكتشافات الفرق البحثية أن تقدم صورة جزئية فقط عن وظيفة الخلايا الوردية، ولكن الصور الأكثر اكتمالا يمكن أن تتحقق بالتعاون وبذل الجهد المشترك.

وكجزء من عملهم المستمر لاستكشاف أهمية هذه الخلايا المبهمة، يعتزم الباحثون الآن دراسة عينات الدماغ بعد الموت لدى الأشخاص، الذين يعانون من اضطرابات نفسية، حيث يمكن أن تشير أي اختلافات في الخلايا الوردية لديهم إلى دور محتمل لهذه الخلايا العصبية في المرض.

المصدر: إنديبندنت

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة