نقل مستشار جماعي للعلاج بمراكش بعد تعرضه للاختطاف و محاولة سرقة كليته

حرر بتاريخ من طرف

نقل مستشار  جماعي سابق  بآسفي للعلاج بمراكش اثر تدهور حالته الصحية بعدما أقدمت عصابة ملتحية على اختطافه اثناء سفره إلى مدينة الجديدة يوم الإثنين الأخير من أجل قضاء غرض إداري يتعلق بالضريبة هناك.

وحسب يومية الاحداث المغربية، فقد كان المستشار “محمود .ل”، قد قال لعائلته قبل مغادرته منزل الأسرة، “أنا غدي نخوذ طاكسي دبا من الجديدة أونجي” هي العبارة الأخيرة التي صدرت عن لسان محمود .ل المستشار الجماعي السابق بآسفي لعائلته. و بعد هاته الجملة والعبارة انقطع الاتصال بين عائلة محمود والمعني بالأمر بعدما توقف هاتفه النقال بالمرة وظلت عائلته تتصل به لكن دون جدوى لمدة قاربت الثلاثة أيام إلى حدود صباح يوم الخميس.

و نقلت اليومية عن  أحد المقربين من عائلة محمود على أن المعني بالأمر الذي يتابع العلاج في الوقت الراهن بإحدى المستشفيات بمدينة مراكش والذي يجد صعوبة في الكلام والنطق نظرا لحدة الإصابات التي أصيب بها قد توصلت عائلته بخبر تواجده بمستشفى الجديدة بعدما تم العثور عليه وسط غابة في حالة يرثى عند مدخل الجديدة، بحيث يحكي الضحية لعائلته عن طريق الإشارة فقط على أنه وعندما كان يهم بامتطاء سيارة أجرة تقله إلى آسفي، التقاه أشخاص ملتحون وعرضوا عليه مرافقتهم إلى حدود المكان الذي يرغب في الذهاب إليه بعدما وضع ثقته فيهم لكونهم كانت بادية عليهم علامات الاحترام والتقدير والحياء.

المفاجئة كانت قوية عندما علم على أن المعنيين بالأمر ما هم سوى عصابة إجرامية ودائما حسب تصريحات الضحية عن طريق الإشارة لعائلته وكانوا يعتزمون نزع كليته، إلى أنه أخبرهم بأنه يعاني من مرض السكري المزمن والذي يصعب معه نزع الكلية.

إصابته بهذا المرض جعلت العصابة تتراجع عن نزع الكلية وتقوم بتكبيله بالأحبال مع شجرة في الغابة هناك، تاركة إياه يئن من حدة الألم إلى أن تم العثور عليه في حالة يرثى ونقله إلى المستشفى بالجديدة وبعدها تم الاتصال بعائلته بعد ثلاثة أيام من المعاناة والتي نقلته لحدة الإصابة إلى مستشفى بمراكش.
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة