نشطاء يطلقون عريضة للمطالبة بإعدام مغتصبي الأطفال في المغرب

حرر بتاريخ من طرف

عقب الضجة التي عرفها الرأي العام المغربي في الأيام الماضية، على خلفية اغتصاب طفل لا يتجاوز عمره الأربع سنوات مع محاولة قتله ودفنه حياً، أطلق المغاربة عريضة على الموقع العالمي AVAAZ  تطالب بإنزال أشد العقوبات على مغتصبي الأطفال.
وتدعو العريضة الموجهة إلى ملك البلاد محمد السادس إلى معاقبة “البيدوفيليين” بالإعدام، بالنظر إلى “بشاعة” جرائمهم.

العريضة التي حازت أكثر من ألف توقيع في ساعات قليلة، أطلقتها أم تقول إنها “صدمت بعد ما وقع للصغير عمران، وهو السيناريو التي يتكرر مراراً مع مجموعة من الأطفال”، الأمر الذي جعلها “لا تشعر بالأمان في بلادها، وتخاف على طفلها الصغير، وكذا جميع الأطفال، من أن يكونوا عرضة للاغتصاب”، وفق ما أوردت في العريضة.

تبعا لذلك، أكدت صاحبة العريضة أنها “تريد أن ترى كل من تخول له نفسه الاعتداء على طفل صغير معاقباً بالإعدام”، ليكون بذلك “عبرة لكل بيدوفيل غير إنساني”.

وتأتي هذه العريضة بعدما اهتز الرأي العام المغربي لحادثة اغتصاب طفل لا يتجاوز عمره الأربع سنوات، اسمه عمران، من طرف قاصر يعيش في حالة تشرد ولا يتعدى سنه الـ16 سنة، والذي حاول قتله بعد اغتصابه ورماه في حفرة مغطى بالأحجار، في مكان معزول عن المارة بحي في مدينة الدار البيضاء، قبل أن يكتشفه بالصدفة مجموعة من التلاميذ في اليوم التالي.

وكان الطفل يلهو أمام منزل جدته، قبل أن يختفي عن الأنظار يوم الثلاثاء الماضي، ليتم العثور عليه في اليوم التالي وهو يصارع الموت.

وتؤكد وسائل إعلام محلية أن المتهم باغتصاب الطفل اعترف بالمنسوب إليه خلال التحقيقات الأولية معه، وأكد أن أقدم على فعلته “انتقاماً من والد الطفل، لأنه دخل معه في مشادة كلامية مؤخراً”.

كما دخل الملك محمد السادس على خط هذه القضية، حيث أمر بنقل الطفل من المستشفى الحكومي الذي يرقد به إلى مستشفى خاص مع تكفله بمصاريف علاج الصغير، والذي يعاني من كسور متفرقة في جسده، بالإضافة إلى أضرار على مستوى الكليتين والكبد نتيجة محاولة قتله.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة