ندرة حطب التدفئة تنذر بموسم شتاء صعب على سكان المناطق الجبلية

حرر بتاريخ من طرف

مع حلول فصل الشتاء من كل سنة تزداد مخاوف سكان المناطق الجبلية بالأطلس المتوسط من نفاد مخزونهم من حطب التدفئة قبل رحيل موسم البرد والشتاء.

وعندما تهبط درجات الحرارة إلى ما تحت الصفر في هذه القرى الجبلية، يتحول حطب التدفئة إلى عملة نادرة يصعب العثور عليها، خصوصا عندما تلف الثلوج الأطلس المتوسط.
في مثل هذه الظروف الباردة، تزداد حاجة السكان في خنيفرة، ووالماس، وإفران وأزرو، إلى الحطب. وأمام الاقبال الكبير عليه يرتفع ثمنه بشكل ملحوظ.

وتستهلك كل أسرة في الأطلس المتوسط ما بين 10 و30 طنا من الحطب سنويا، حسب تقديرات جهات رسمية، وفي حالات تسجيل النقص الحاد في حطب التدفئة،تلجأ العديد من الأسر إلى الاعتماد على قنينات الغاز .

ومن المنتظر أن تعرف أثمان الحطب زيادات خلال الأيام القليلة المقبلة بعد نفاد مخزون الأسر من هذه المادة الحيوية في مواجهة قساوة الظروف الطبيعية التي يميزها البرد القارس وتساقط الثلوج.

ويشار ان سكان المناطق النائية أغلبهم فقراء، وتزيد تكاليف الحطب في ثقل كاهلهم، بالنظر لحجم استهلاكهم اليومي من هذه المادة الحيوية التي تستهلك بسرعة كبيرة، إذ لا يكفي قنطار من “عود العافية” الذي يكون عبارة عن أشجار ميتة وقديمة مدة يومين فقط.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة