نحو إنجاز قنطرة جديدة على واد لخضر لفك العزلة على الساكنة القروية بإقليم قلعة السراغنة

حرر بتاريخ من طرف

نحو إنجاز قنطرة جديدة على واد لخضر لفك العزلة على الساكنة القروية بإقليم قلعة السراغنة
تمت مؤخرا بمقر عمالة إقليم قلعة السراغنة المصادقة على اتفاقية شراكة في نطاق فعاليات مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز ٬ تقضي بإنجاز قنطرة جديدة على واد لخضر على مستوى الجماعة القروية سيدي عيسى بن سليمان بغلاف مالي حدد في سبعة ملايين درهم وتهدف الى فك العزلة على ساكنة المنطقةالتي تقدر بنحو 20 ألف نسمة.

وقد جاء هذا المشروع في سياق مجموعة من الحركات الاحتجاجية التي نظمها السكان في الآونة الأخيرة مطالبين بالتعجيل بإنجازه بالنظر لمعاناتهم اليومية في عبور هذه النقطة من واد لخضر خاصة في المواسم الشتوية حيث يرتفع منسوب المياه ويصعب العبور على تلاميذ المؤسسات التعليمية وعموم الساكنة.

وخلال دورته العادية لشهر يناير الماضي والمنعقدة بحاضرة الإقليم ٬ صادق مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز على هذه الاتفاقية التى تضم مجلس الجهة وإقليم قلعة السراغنة والجماعة القروية المعنية الى جانب وزارة التجهيز والنقل.

واطلع المجلس قبل ذلك على جدوى المشروع انطلاقا من فحوى الدراسة التقنية المنجزة وتحديد المسؤوليات التقنية بين الأطراف المعنية في ما يخص تحديد موقع بناء هذه المنشأة الفنية عند النقطة المسماة ب ” الشكوكية ” بالجماعة المذكورة. وتقرر بخصوص مراحل إنجاز المشروع المقرر ٬ إخراجه الى حيز الوجود خلال عشرة أشهر٬ أي في غضون السنة المقبلة ٬ بعد الإعلان عن صفقته في أجل قريب ٬ وتم التنصيص على المواكبة والتنسيق الدائمين بين الشركاء وإعداد تقارير منتظمة حول سير عملية أوراش التنفيذ. ولاحظ ممثلو المنطقة بمجلس الجهة أن المشروع سيغير وجه هذه الناحية التي ظلت ساكنتها لسنوات تواجه مجموعة من الإكراهات الطبيعية بفضل ما سيكون له من انعكاسات ايجابية على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي فضلا عن انتعاش الحركة التجارية بالنسبة لفئة عريضة من الفلاحين والمنتجين المحليين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة