نجم “البارصا” ميسي يبحث عن طفل يعيش وسط القمامة صنع من كيس بلاستيكي قميصا له

حرر بتاريخ من طرف

أفادت وسائل إعلام إسبانية أن نجم برشلونة ومنتخب الأرجنتين ليونيل ميسي يبحث عن طفل يرجح أنه عراقي، انتشرت صورته على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر عليها من الخلف وهو يلبس قميصا مصنوعا من البلاستيك باللونين الأبيض والأزرق يحمل اسمه (ميسي) ورقم عشرة الذي يلعب به أفضل لاعب في العالم في 2015. 

وكانت صحيفة “إل موندو ديبورتيفو” الكتالونية خصصت مقالا لهذا الطفل الذي قالت أن ميسي كلف صحفيين ووكلاء للبحث عنه، بعدما نشرت صورته الأسبوع الماضي صحيفة “فاناتيك” Fanatik  عن مدونة رياضية تركية أفادت بأنه عراقي وينحدر من محافظة دهوك الواقعة في إقليم كردستان العراق شمال البلاد، وهي من المناطق الفقيرة التي شهدت نزوح آلاف العراقيين إليها هروبا من جهاديي تنظيم “الدولة الإسلامية” في المناطق المجاورة.

“طفل في العراق”

ونشر ميسي في 16 يناير/كانون الثاني الجاري على حسابه على تويتر الذي يتابعه أكثر من 700 ألف شخص، صورة الطفل، مرفقا إياها بعبارة “طفل في العراق”.

لينشر تغريدة أخرى “نبحث عن هذا الطفل، نريد أن نقدم شيئا خاصا له”.

ويذكر أن نجم فريق برشلونة فاز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم في 2015 التي يمنحها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ومجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية خلال حفل أقيم مطلع العام الجاري بمدينة زيوريخ السويسرية.

وتذكر هذه القصة ما حدث مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو شهر ديسمبر/ كانون الأول عندما التقى بالطفل اللبناني حيدر مصطفى الذي فقد والديه في التفجير الإرهابي المزدوج الذي وقع في بيروت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة