نجار هولندي يخطط للإبحار بـ “سفينة نوح” إلى إسرائيل!

حرر بتاريخ من طرف

يخطط المؤسس الرئيس للنسخة “طبق الأصل” عن سفينة نوح البالغ طولها 118 مترا بوزن 2500 طن، للإبحار بها إلى إسرائيل.

ومع ذلك، هناك عقبة رئيسية يجب التغلب عليها أولا، ألا وهي أن سفينة النجار، جوان هايبيرز، لا تحتوي على محرك، لذا سيحتاج إلى استئجار قاطرات لسحبها.

وبالطبع، لن تأتي القاطرات بثمن زهيد وستكلف رجل الأعمال الهولندي، أكثر من مليون جنيه إسترليني لإتمام الرحلة.

وقبل عدة سنوات، قيل إن جوان يأمل في الإبحار بالسفينة، التي يبلغ عرضها 28 مترا وتحتوي على 5 طوابق وتستوعب أكثر من 5 آلاف راكب، إلى البرازيل. ولكن تلك الخطط فشلت.

والآن، يرغب المؤسس الهولندي بالإبحار بالسفينة إلى إسرائيل، معلنا عن حبه للدولة اليهودية في مقابلة مع وكالة “Telegraphic” اليهودية، مضيفا أنها “نسخة من سفينة الله، ومن المنطقي أخذها إلى أرض الله”.

واستوحى رجل الأعمال فكرة بناء السفينة، بعد قراءته قصة عنها لأطفاله في عام 1993.

وفي البداية، ضحكت زوجته التي تعمل شرطية، وقالت إنه بمجرد الانتهاء من بناء سفينة نوح “يمكننا الذهاب في رحلة إلى القمر”.

ومع ذلك، استمر جوان واستكمل أول نسخة طبق الأصل من سفينة نوح، وذلك بعد 13 عاما.

ولكن هيبيرز أصيب بخيبة أمل، لأن النسخة المكتملة كانت “نصف حجم تلك المذكورة في الكتاب المقدس”. لذا قام ببيع النسخة الأصغر وبنى أخرى بالحجم الطبيعي.

وفي حديثه مع وكالة JTA، قال إنه في المشروع الرئيسي الثاني انضم إليه نجارون هواة، لم يتلقوا أي تدريب، بما في ذلك “جزار ومصفف شعر ومعلم”.

وأوضح هيبيرز قائلا: “لسنا صناع قوارب محترفين، فالكثير من الأشياء في السفينة ملتوية”.

ويمكن أن يفسر ذلك سبب عدم السماح بفتحها أمام الزائرين حاليا، من قبل المسؤولين في “Krimpen aan de Ijssel”، وذلك بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة العامة.

ومع ذلك، قال جوان إن السفينة آمنة ومؤمنة ومجهزة بمعدات إطفاء الحريق. كما أوضح أنه يعتقد أننا نعيش “في نهاية العصور”، ولكن الناس ليسوا “واعين” لذلك.

المصدر: ذي صن

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة