ناشط أمازيغي يطالب الحكومة بفرض ضريبة على الصلاة لهذا السبب

حرر بتاريخ من طرف

طالب الباحث و الناشط الأمازيغي “عمر إفضن” من الحكومة المغربية التي يترأسها حزب العدالة والتنمية، بفرض ضريبة على الصلاة، وذلك لتشغيل الآلاف من المعطلين، وتوفير مناصب شغل، كما أنها ستعري، بحسب تعبيره، المنافقين.

وقال إفضن؛ في تدوينة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، “لتشغيل الآلاف من المعطلين، وحتى من باب معرفة مقاس النفاق والإيمان، خاص الحكومة تفرض ضريبة على الركعات والوضوء، ونشوفو شكون لي مسلم”، موضحا “في نفس الوقت هاد الفلوس يمشيو لمناصب تشغيل العاطلين عن العمل”، مردفا “أنا بعدا مستاعد نخلص على كل دخول المسجد..!! يالله المسلمين”.

وأكد الناشط الامازيغي، في تصريحات صحفية متفرقة، أن دواعي خروجه بهذه التدوينة جاء نتيجة استخلاص الحكومة المغربية لعدد من الضرائب خاصة المفروضة على الخمور والقمار، معتبرا ذلك مخلفا لمبادئ حزب الحكومة (العدالة والتنمية)، في حين أن هناك أموال مهمة في الجانب الديني، ولا يتم استثمارها للنهوض بأوضاع الشباب المغربي، الذي يعاني من أزمة البطالة، وذلك باستغلال تلك الأموال في توفير مناصب، يمكن أن تشغل عدد هائل من الشباب العاطل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة