مونديال قطر .. فيفا يحسم مصير الجزائر ومصر

حرر بتاريخ من طرف

غرم الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) منتخب السنغال ماليا، وفرض عليه خوض مباراة وراء أبواب موصدة، بسبب الأحداث التي جرت خلال مباراته الحاسمة مع مصر في 29 مارس الماضي ضمن تصفيات مونديال 2022.

وفضلا عن الانتهاك العام “لقواعد السلامة” والحفاظ على النظام في استاد عبدولاي-وادي في ديامنياديو بالقرب من العاصمة دكار، أشارت لجنة الانضباط في فيفا إلى اجتياح أرض الملعب، رمي مقذوفات، استخدام الليزر والقنابل الدخانية على المدرجات، بالإضافة إلى لافتة “مسيئة”، في المباراة التي حسمها ساديو مانيه ورفاقه أمام زميله في ليفربول الإنكليزي محمد صلاح بركلات الترجيح 3-1 بعد التعادل 1-1 بمجموع المباراتين.

وفرض فيفا غرامة مالية على السنغال بقيمة 175 ألف فرنك سويسري (نحو 180 الف دولار)، بالإضافة الى خوض مباراة دون جماهير، ضمن لائحة طويلة من العقوبات كشف عنها فيفا الاثنين.

كما غرم المنتخب المصري ستة آلاف فرنك سويسري بسبب سوء سلوك الفريق. وكان الاتحاد المصري تقدم بشكوى إلى الاتحاد الدولي على خلفية أحداث مباراة السنغال والمضايقات التي تعرض لها.

من جهة أخرى، غرم الاتحاد الجزائري 3 آلاف فرنك سويسري بسبب رمي مقذوفات وإشعال قنابل دخانية خلال الملحق الذي خسره بشكل دراماتيكي مع الكاميرون في البليدة (1-صفر و1-2 بعد التمديد).

وهكذا يكون الاتحاد الدولي قد اكتفى بغرامات مالية وعقوبات انضباطية، فيما كان الاتحاد الجزائري يأمل في إعادة المباراة معترضا على تحكيم الغامبي بكاري غاساما.

وأقصي “محاربو الصحراء” في الرمق الأخير بهدف من كارل-توكو إيكامبي (120+4)، بعدما سجلوا هدفا في الدقيقة 118 كان كفيلا بايصالهم إلى المونديال القطري نهاية العام الجاري.

وتعرض لبنان لغرامة كبيرة بلغت 100 ألف فرنك سويسري مع خوض مباراة دون جماهيره، لفشله في الحفاظ على الامن ورمي مقذوفات واقتحام ميدان الملعب خلال المواجهة مع سوريا في مارس الماضي، والتي حصلت فيها سوريا على غرامة بقيمة 7500 فرنك سويسري.

وحصلت إيران المتأهلة إلى المونديال على تحذير لفشلها في ضمان الامن وعدم الامتثال إلى قواعد السلامة خلال مواجهة العراق في 27 يناير الماضي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة