موقف قوي من البحرين حول صحراء المغرب يصفع البوليساريو

حرر بتاريخ من طرف

جدد وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، اليوم الأربعاء  22 يناير الجاري قد دعم بلاده لسيادة المغرب ووحدته الترابية.

وأكد وزير الخارجية البحريني، في تصريح صحفي عقب مباحثاته مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، أن “الصحراء جزء لا يتجزأ من المغرب “.

وأبرز أن المغرب مملكة تاريخية حكمت الصحراء على الدوام ، مجددا دعم بلاده لموقف المغرب “الحازم والواضح” فيما يتعلق بسيادته.

من جهة أخرى، أكد وزير الخارجية البحريني أن بلاده تثمن الدور الهام للمغرب في دعم مختلف القضايا التي تهم البحرين.

وأشار، أيضا، إلى أن المغرب كان لديه دائما موقف “أخوي وصادق” في دعم الدول العربية.

من جانبه، قال بوريطة إن هذا اللقاء يندرج في إطار التواصل والتشاور الدائمين بين المملكتين حول القضايا الثنائية والإقليمية، منوها بالعلاقات الاستثنائية التي تجمعهما .

وبعد أن أشار إلى تطابق وجهات نظر المملكتين حول العديد من القضايا الإقليمية، دعا الوزير إلى الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية إلى مستوى العلاقات السياسية “الممتازة”.

وأعرب بوريطة عن شكره للبحرين على مواقفها الثابتة والداعمة لكافة القضايا التي تهم المغرب.

كما ذكر بتضامن المغرب مع البحرين في كل القضايا التي تهم هذا البلد الشقيق ، تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

من جانب آخر أكد وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، أن البحرين “تثمن عاليا الدور التاريخي” للمغرب في تثبيت الأمن والاستقرار في القارة الإفريقية.

وأوضح الوزير البحريني، أن هذا الدور التاريخي الهام للمغرب ساهم في تجنيب عدد من الدول “السقوط في أيدي الإرهاب والفوضى”.

وفي هذا السياق، ذكر الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة بأن المغرب كان السباق إلى استضافة مختلف الفاعلين في المشهد الليبي، مشيرا إلى أن اتفاق الصخيرات يتعين أن يكون هو الأساس لحل الأزمة الليبية.

من جهة أخرى، أشار الوزير البحريني إلى أن المباحثات التي أجراها مع السيد بوريطة شكلت مناسبة لإبراز تطابق وجهات نظر المملكتين ، تحت القيادة المستنيرة لقائدي البلدين، إزاء مختلف القضايا والتحديات التي تواجهها المنطقة .

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة