موقف فلسطين من قضية الصحراء المغربية وأزمة الكركرات يثير التساؤلات

حرر بتاريخ من طرف

في الوقت الذي عبرت فيه أغلب الدول الإسلامية والعربية، مجمعة بشكل واضح عن دعم المغرب في عمليته الأخيرة لتحرير معبر الكركرات، من مرتزقة جبهة البوليساريو، أثار موقف فلسطين الغامض مجموعة من علامات الإستفهام لما يحمله من تناقضات.

وشكل موقف فلسطين من القضية الذي بدا غامضا ويحمل مجموعة من التساؤلات، صدمة لكل المغاربة الذين عبروا تاريخيا عن دعمهم للقضية الفلسطينية، وذلك بعد بيانين منفصلين ومتناقضين صدرا أول أمس، وتصريحات السفير الفلسطيني بالجزائر، والبيان الذي أعقبه.

ففي الوقت الذي لم تخرج  الخارجية الفلسطينية بأي بيان ولم تعلن أي موقف رسمي لحد الآن حول الأحداث الأخيرة بين المغرب و البوليساريو، وجدت السفارة الفلسطينية نفسها محرجة أمام بيان صادر عن هيئة تسمى ’’ الشبيبة الفلسطينية’’ ، يدافع عن الأطروحة الانفصالية لجبهة البوليساريو، لتخرج ببيان يتبرأ من سابقه، وتؤكدة موقف فلسطين الثابت على وحدة وسلامة وأمن المغرب ودعم وحدة التراب المغربي.

موقف السفير الفلسطيني بالمغرب جاء متناقضا مع موقف زميله في سفارة فلسطين بالجزائر، الذي تبرأ من بيان سفارة بلده في الرباط، حيث قال في حوار مع صحيفة جزائرية إن ’’الموقف الرسمي للسلطة الفلسطينية حول الصراع القائم بين المغرب والبوليساريو تصدره وزارة الخارجية فقط ، مؤكدا أن البيان الأخير التي ثم تداوله حول أن فلسطين تدعم المغرب لا يمثل السلطة الفلسطينية، مشددا أن فلسطين ترافع للاستفتاء وحل الأزمة بين البلدين في إطار سلمي’’.

وتابع الدبلوماسي الفلسطيني أن ،”السلطة الفلسطينية لم تصدر ولم تعلن أي موقف رسمي لحد الآن حول الأحداث الأخيرة بين المغرب والصحراء، ولكن بشكل عام نتمنى الأمن والسلام لكل شعوب المنطقة، نتمنى أن تحل هذه القضية في أسرع وقت، نتأسف من النزاع القائم بين الدولتين بين الأشقاء العربي، نحن نرافع لصالح أن تحل القضية في أن تحل في إطار الأمم المتحدة’’ .

وبعد الجدل الذي أثارته هذه التصريحات، خرجت سفارة دولة فلسطين بالجزائر، ببيان اليوم الإثنين، قالت فيه إنها فوجئت بـ”نشر عنوان في صحيفة الوسط الجزائري يقول إن سفير فلسطين بالجزائر يتبرأ من تصريحات سفير فلسطين في المغرب، الأمر الذي لم يحصل”.

وأضاف تنويه نشرته السفارة الفلسطينية بالجزائر، إن منشور جزائري قام بتحريف تصريح رئيس دبلوماسية فلسطين الذي أكد دعمه لجهود الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي متوافق عليه.

وشددت ذات السفارة على أن تصريحات سفير فلسطين لدى الجزائر مسجلة على متن شريط فيديو ولا لبس فيها.

ولاحظ متتبعين للقضية، محاولة السفير الفلسطيني بالجزائر، دائما عدم إثارة غضب النظام الجزائري بشأن هذا النزاع الإقليمي، وهو ما يعكس يعكس ضبابية موقف السلطة الفلسطينية من نزاع الصحراء المغربية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

  1. قال تعالي : الاعراب اشد كفرا ونفاقا صدق الله العظيم
    كل العالم يري بام عينيه خيانة العربب وغدر لعرب لفلسطين التي وقفت لوحدها امام الصهاينة المحتلين باستثناء الجزائر التي رفضت التطبيع مع الكيان المحتل
    بلاد الحرمين السعودية والامارات العربية والبحرين وقطر وسطنة عمان والاردن ومصر والسودان طبعوا جميعهم واعترفوا بيهودية اسرائيل وبوجودها وحقها في ارض فلسطين العربية وعاصمتها القدس
    لكن الغريب والعجيب في الامر ها هي فلسطين العربية تعترف للمغربب بعدوانه علي الصحراء الغربية -تماما كما فعلوا مع السعودية التي اعتدت علي اليمن – وتقف مع المغرب وتتننكر للجزائر التي طالما دافعت عنها.انه الغدر والنفاق العربي مرة اخري في ابهي حلة .
    يا سادة منذ اليوم الجزائر لن تقف مع فلسطين لان هذه الاخيرة اختارت بقوة ملعب الخونة العرب لقد خانت الجزائر واحتقرت الجزائر
    الجزائر ستهتم بشؤونها الداخلية فقط ولن تتدخل في شؤون الاخرين من العرب الخونة الغدارين الظالمين سواء فلسطين او غيرها -مشاكلنا تكفينا –

  2. الشعب الجزائري وحكومته ومنذ اليوم لا شان لهم بفلسطين ولا بمشاكل العرب اجمعين لانهم اختاروا الخيانة جماعيا -التطبيع الجماعي مع اسرائيل – والغدر
    الجزائر ستختار الحياد في كل شيء وفي القضايا العربية
    الجزائر ستهتم ببتطوير اقتصادها وتجاوز ازمماتها الداخلية والعمل علي ربط علاقات جديدة مع دول وشركاء ومستثمرين من اجل بناء اقتصاد قوي
    الجزائر تبحث عن السلام
    الجزائر ليس لها اعداء في هذا العالم علي الاطلاق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة