موظفو خزينة عمالة مراكش غاضبون من الكاتب المحلي

حرر بتاريخ من طرف

استغرب موظفوا قطاع المالية بمراكش، من البلاغ الذي أصدره المكتب المحلي للقطاع يوم 30 نونبر المنصرم، والذي يتضح من خلاله بأن المكتب المذكور بعد أن فقد الأمل في تعبئة موظفي خزينة عمالة مراكش و الخزينة الجهوية لمراكش الدين وجهوا رسالة استنكار إلى  الخازن العام يفندون فيها الادعاءات الواردة في  البلاغ الأخير الصادر عن مكتبهم الوطني، حول رداره نحو القباضات  لعله يكسب دعم بعض الموظفين.

ومازاد من استغراب الموظفين هو أن المكتب  أسس جيلا رابعا من حقوق الموظف وهو ما يمكن وصفه بالحدث التاريخي بالنسبة للعمل النقابي بمدينة مراكش،  وهو الحق في الفوضى وعدم الالتزام بأوقات العمل والسب والقدف داخل الإدارة وهي الأفعال التي كانت وراء الاقتطاع من علاوات من يصفهم بالمظلومين.

وحسب مصادر مطلعة، فإن  ما ورد بشأن النقطة المتعلقة بأعوان التبليغ والتنفيذ كان منتظرا لأن الكاتب المحلي لا يفوت فرصة إلا وركب عليها من أجل كسب ود الموظفين الذين اكتشفوا السبب الحقيقي وراء الحملة التي كان يخوضها مؤخرا ضد خازن عمالة مراكش والخازن الجهوي لمراكش حيث يتعلق الأمر بالاتفاقية التي وقعها الخازن العام مع المفوضين القضائيين من أجل سد الخصاص الدي يشهده مجال تحصيل الديون العمومية حيث نسي الكاتب المحلي،  أما عن مدحه لمديرية الضرائب  فهو أمر آخر فلا يحتاج إلى تعليق.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة