موظفو الجماعات الترابية يخوضون إِضرابا وطنيا

حرر بتاريخ من طرف

دعت الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية، المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل، إلى إضراب وطني، يوم 29 من الشهر الجاري، وذلك للمطالبة بتحقيق العديد من “المطالب المعلقة”.

واستعرض بلاغ للنقابة، لائحة المطالب التي تحظى بأولوية وأهمية كبيرة لدى عمال وموظفي الجماعات المحلية، وضمنها “فتح باب التشغيل بالقطاع لتعويض الخصاص الناتج عن التقاعد ولتدعيم الحاجيات الملحة لبعض الجماعات، مع التعجيل بصرف مستحقات الشغيلة من التستر وراء جائحة كورونا التي تم اتخاذها كذريعة لغاية التماطل في تنفيذ مجموعة من المطالب”، مضيفا أن الدعوة لهذا الإضراب أملاه موقف وزارة الداخلية تجاه مجموعة من المطالب، وفي مقدمتها المطالبة بحذف السلم السابع، ومنح حقوق للحاصلين على مختلف الشواهد العليا والدبلومات وغير المدمجين في السلاليم المناسبة.

وأكد الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية، في بلاغها، أن هناك العديد من المطالب الأخرى، لكن يتضح أن هناك غياب أية إرادة لتحقيق ولو قسط منها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة