موجة “كورونا” الثالثة تثير مخاوف وقلق الأطر الصحية بالمغرب

حرر بتاريخ من طرف

مع عودة ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا،وارتفاع معدل الإماتة الأسبوعي لا صوت يعلو في الأوساط الطبية فوق الخوف من تفشي الموجة الثالثة من فيروس كورونا، خاصة بين الفرق الطبية التي تقف أمام الوباء في الخطوط الأمامية، وهو ما يعيد إلى الأذهان ما تعرضوا له خلال بداية الموجة الأولى لانتشار الفيروس.

وحذر أطباء مغاربة من التهاون في تطبيق الإجراءات الوقائية داخل المستشفيات في ظل خطورة الموجة الثالثة وظهور السلالات المتحورة من فيروس كورونا، إلى جانب الارتفاع الأخير في المؤشرات الوبائية لفيروس كورونا الذي تسجله منظومة الرصد الوبائي.

ورغم الضغوط التي عانى منها الأطباء خلال المرحلة الأولى من التفشي الوبائي، فما زالت ساعات العمل للأطباء تمثل تحديا آخر، في ظل الإعياء والإرهاق الذين تسللا إلى الأطر الصحية والتي رابطت في الصفوف الأمامية منذ 14 شهرا إلى اليوم دون يوم راحة فعلي.

وسبق لرئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، أن حذر من موجة ثالثة من انتشار فيروس كورونا في المغرب.

واعتبر العثماني أن مؤشر ارتفاع عدد الحالات الخطيرة التي تستلزم الإنعاش “يقتضي الحذر من الجميع حتى لا نشهد موجة ثالثة لا قدر الله”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة