موالون لشباط يؤسسون تنسيقيات موازية في حزب الاستقلال

حرر بتاريخ من طرف

أعلن مقربون من الأمين العام الاستقلالي السابق، والعمدة السابق لمدينة فاس، حميد شباط، عن تأسيس تنسيقية أخرى لـ”الشباب الاستقلالي بفاس”، وذلك بعدما أعلن موظفون جماعيون مقربون، مؤخرا، عن تأسيس تنسيقية لموظفي الجماعات المحلية، وهو ما أدى إلى انتقادات لاذعة، أبرزها خرجة الكاتب الإقليمي لنقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بفاس، ادريس أبلهاض، والتي انتقد فيها شباط وتدبيره السابق للجماعة، وحذر من خطوة التنسيقية الموازية والتي وصفها بـ”الانفصالية”.

ولم يبرر أصحاب تنسيقية “الشباب الاستقلالي” دواعي إحداث تنسيقية أخرى، في وقت يتوفر فيه حزب الاستقلال على منظمة شبيبية ناشطة، ولها فروع في مختلف مناطق المغرب.

في حين أشار بلاغ صحفي صادر عنها بأن التنسيقية لها علاقة بالاستحقاقات الانتخابية “التي ينظر إليها الجميع باعتبارها لحظة مفصلية يتاح فيها للشباب الفاسي اختيار ممثليه في التسيير الجماعي والتشريعي على أمل الانعتاق من سنوات عجاف عرفت فيها فاس نكوصا على جميع المستويات، مع ما يترتب عن ذلك من توقف قطار التنمية وتراجع مؤشرات الاقتصاد”. وأورد أصحاب المبادارة على أنها تمثل قيمة مضافة للعمل الجاد والدؤوب الذي تربوا عليه ونشؤوا فيه من خلال.

وفي الوقت الذي أكد فيه أصحاب التنسيقية بأنها ستكون داعما للحزب وشبيبته وتنظيماته الموازية، حذر نشطاء استقلاليون من قضية “تفريخ” تنسيقيات باسم حزب الاستقلال في مدينة فاس، وأشاروا إلى أنه يمهد لمبادرة “انشقاق” قد تفرغ الحزب من جميع هياكله، وذلك في إشارة إلى إمكانية ترشح العمدة شباط باسم حزب آخر، في حالة رفضت اللجنة التنفيذية للحزب منحه التزكية للاستحقاقات القادمة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة