مواطن يسائل وزير الأوقاف عن مآل مسجد تحول إلى منزل بسيد الزوين نواحي مراكش + صورة

حرر بتاريخ من طرف

وجَّه المواطن المصطفى لعباب استفسارا إلى كل من وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، والي جهة مراكش آسفي ورئيس جماعة سيد الزوين حول مآل مسجد قديم أجهز عليه العمران بالمركز الحضري لجماعة سيد الزوين نواحي مراكش.

وجاء في الرسالة التي توصلت “كشـ24” بنسخة منها، أن “المسجد القديم الكائن بدرب بن الصغير بتراب المركز الحضري لجماعة سيد الزوين شيد منزل على أنقاضه وتم طمس معالمه”، بعد بيعه في إطار المضاربات العقارية التي شهدتها الجماعة في السنوات الثلاث الأخيرة من العقد الأول للألفية الثالثة. 

واستدلت الرسالة على الواقعة بوثيقة عدلية مسجلة بالمحكمة الإبتدائية بمراكش تحت عدد 383 صحيفة 228 كناش عدد 98 المؤرخة في 16 رجب 1400 هجرية، وهي وثيقة من أجل إقامة الملكية والتي تفيد أن من ضمن حدود العقار الذي أنجزت بخصوصه مسجد يحدها قبلة ولا وجود له الآن حيث تحول بقدرة قادر إلى منزل للسكنى.

وتجدر الإشارة إلى أن جماعة سيد الزوين التي تضم مركزا حضريا يعد من أقدم المركز بالمنطقة والذي يقطنه الألآف شهد في السنوات الأخيرة من العقد المنصرم مضاربات عقارية بسبب الطفرة التي شهدتها أثمنة العقار بعد أن دخلت لوبيات محسوبة على المجلس الجماعي بقيادة الرئيس الأسبق على الخط، حيث نشط التجزيئ السري وتم الترامي على أملاك الغير واقتناص بقع من المواطنين بأبخس الأثمان وامتد الجشع الى بيوت الله. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة