مواطنون يحاصرون حملة العمدة الأزمي في دروب فاس العتيقة

حرر بتاريخ من طرف

وجد ادريس الأزمي، القيادي في حزب العدالة والتنمية، وعمدة مدينة فاس، نفسه، رفقة عدد من القيادات المحلية للحزب، في وضع صعب، صباح اليوم السبت، بعدما حاصر مجموعة من المواطنين حملته الانتخابية في أحد دروب فاس العتيقة، وواجهوه بانتقادات لحصيلته، ودعوا حملته للرحيل.

ورد الأزمي على هذه الشعارات المناوئة بالقول إن أصحابها يخدمون أجندة أحزاب أخرى منافسة، ورفع أنصاره شعارات تدعو الساكنة للتصويت لفائدة “المصباح”.

وحرص الأزمي في أن يتواجد في الصفوف الأمامية للتحركات الميدانية للحملة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية بالمدينة وأحوازها، حيث زار منطقة سيدي حرازم ومنطقة أولاد الطيب، ووجه اتهامات ثقيلة تتعلق بالفساد والإفساد للمنسق الإقليمي للتجمع الوطني للأحرار.

ويخوض حزب العدالة والتنمية حملته الانتخابية بمدينة فاس بالدفاع عن حصيلة تدبيره للشأن العام المحلي، متحدثا عن إنجازات، رغم إكراهات ثقل المديونية، في حين ترى فئات واسعة من الفعاليات المحلية بأن نتيجة حزب “المصباح” سلبية، مقارنة مع وعود انتخابية كان الحزب قد وزعها في محطة الانتخابات السابقة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة