مواطنون يتعرّضون من الداخلة على استغلال محصول للقصب

حرر بتاريخ من طرف

محمد الأزرقي – الداخلة

توجّه مجموعة سكان دوار الجيلالي ولد أبهية القاطنين بمدينة الداخلة، بتعرض إلى كل من قائد قيادة أولاد الدليم، رئيس دائرة البور، رئيس المجلس الجماعي لأولاد ادليم، يطالبون من خلالها بوقف استغلال المحصول السنوي للقصب المتواجد بواد بوزلاف بدوار الجيلالي بالجماعة الترابية أولاد ادليم عمالة مراكش.

توصلت “كش24” بمراسلات تتعلق بالتعرض ورفع الضرر موجهة إلى قائد قيادة أولاد الدليم، ونسخة إلى رئيس دائرة البور، وأخرى لرئيس المجلس الجماعي لأولاد الدليم، من مجموعة سكان دوار الجيلالي ولد أبهية القاطنين بمدينة الداخلة، والذين يطالبون السلطة المحلية بتوقيف استغلال المحصول السنوي للقصب المتواجد بواد بوزلاف بدوار الجيلالي الجماعة الترابية أولاد الدليم.

وأكد المتضررون البالغ عددهم 20 شخصا من ذوي الحقوق، من خلال التعرض الذي توصلت “كشـ24” بنسخة منه، أن بعض الأشخاص من أبناء عمومتهم يستغلون حقهم في الاستفادة من مداخل محصول القصب بواد بوزلاف مند سنة 1991 مستغلين نفوذ أحد أعوان السلطة بأولاد الدليم، حيث عمد هذا الأخير على حث وتحريض بعض الأشخاص على عدم التوقيع في اللائحة الكاملة للمستفيدين أمام أنظار قائد قيادة أولاد الدليم في إجتماع عقده هذا الأخير بتاريخ 26 نونبر 2019 وبحضور الأطراف ومن ينوب عنهم والبالغ عددهم 65 شخصا، الأمر الذي دفع بالسلطة المحلية لإلغاء المحضر وتوقيف الاستغلال، إلا أن أعين أعوان السلطة لم تلامس الترامي العشوائي الذي يتعرض له المحصول من القصب حاليا حسب ما أكده أحد الأشخاص بالدوار، والذي ينوب عن المتضررون القاطنين بالداخلة عبر وكالة مفوضة مؤرخة تحت عدد 5294 و5304.

والجدير بالذكر، أن المتضررين من الساكنة الأصلية لدوار الجلالي التحقوا بمدينة الداخلة خلال سنة 1991 من أجل المشاركة في الاستفتاء التأكيدي لمغربية الصحراء رفقة أسرهم وأقاربهم تلبية لنداء الوطن تاركين كل ما يملكون بمكان ولادتهم بدوار الجيلالي ولد أبهية التابع لنفوذ قيادة أولاد الدليم بالإضافة إلى نصيبهم من بيع محصول القصب والذي يقدر ب45.000 درهم سنويا.

و يطالب المتضررون من السلطة المحلية بتفعيل وقف استغلال المحصول السنوي من القصب وإحالة الملف للقضاء للبث فيه بتوجيه من السلطة، وأكد المتضررون أيضا أنهم على استعداد تام لأي حل سلمي يضمن لهم كافة حقوقهم المشروعة دون اللجوء لأي منازعات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة