مهنيو السياحة بمراكش يحتجون ضد قرارات الحكومة ويطالبون بلقاء الوالي

حرر بتاريخ من طرف

أفادت مصادر مهنية من المجلس الجهوي السياحة بمراكش لـ”كشـ24″ ،أن حالة من الاستياء العميق تسود وسط أرباب الفنادق ومهنيي القطاع السياحي عامة، إثر القرار الحكومي الصادر مساء امس الاثنين، والقاضي بحظر التجول لثلاثة أسابيع، وتحديد مواعد إغلاق المطاعم، واغلاق المتواجدة منها في المدن السياحية بشكل تام طيلة هذه الفترة.

وأضافت مصادرنا، أن طلبات إلغاء الحجوزرات بدأت تتقاطر على الفنادق والمطاعم والمؤسسات السياحية، دقائق بعد الاعلان عن تدابير التقييد الجديدة وخصوصا في المدن السياحية الكبرى على غرار مراكش، طنجة، اكادير، وفاس، والتي شمل مطاعمها قرار الاغلاق التام، بالتزامن مع مناسبة نهاية السنة.

ووفق المصادر ذاتها، فإن التدابير الجديدة، من شأنها أن تكبد المؤسسات الفندقية والمنتجعات السياحية خسائر قدرتها مصادرنا بالكبيرة جدا، والتي ستكون لها عواقب وخيمة جدا مستقبلا، وذلك بسبب التكاليف الباهضة للاستعدادات والاصلاحات التي باشرها أصحاب الفنادق والمؤسسات السياحية لإستقبال زبنائهم بمناسبة نهاية السنة.

من جهة أخرى، علمت “كشـ24” أن مسوؤلي القطاع وممثلي المهنيين، عقدوا اجتماعا طارئا لتدارس الخطوات التي من شأنها التخفيف من تداعيات القرار الحكومي الجديد، وتقرر في هذا الاطار طلب إجتماع عاجل مع والي الجهة كريم قسي لحلو، من أجل التعبير عن رفضهم القاطع للقرار واستعراض حجم خسائرهم إثر الاعلان عنه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة