مهرجان كناوة وموسيقى العالم يختتم دورته الـ 22 بالصويرة + صور

حرر بتاريخ من طرف

اختتمت بعد زوال اليوم الأحد بالصويرة فعاليات الدورة 22 لمهرجان كناوة وموسيقى العالم الذي احتضنته المدينة أيام 20و21 و22 و23 يونيوه الجاري.

آخر فقرات المهرجان كانت بفضاء دار الصويري تتمة لتكريم ذاكرة الفنان العالمي الراحل” روندي ويستون ” من خلال عرض شريط وثائقي حول مسار إقامته وأنشطته الفنية والاجتماعية بمدينة طنجة وأقاليم الشمال في السنوات العشر الأخيرة من حياته.

وبنفس المناسبة تم تنظيم حفل موسيقي ” معلمي الليلة الشمالية ” بمشاركة الفناتة فطومة مبينغ وعبد الواحد ستيتو وعبد الله الكورد وعبد القادر حدادة وعبد الله الجامعي تيناروين ووفرانسواز أطلس وسعيد بالحماس.

كما تنضم بنفس الفضاء جولة أخيرة من ندوة ” شجرة الكلمات ” للحوار والتواصل حول الراحل روندي ويستون وتكريمه باعتباره أحد رموز الصداقة المغربية العالمية لما مثله من تلاقح وحوار وتبادل فني وثقافي منذ الستينيات من القرن الماضي وبعد استقراره لمدة طويلة بالمغربح حيث وشحه جلالة الملك محمد السادس سنة 2011 بوسام الاستحقاق الفكري و الاستحقاق الوطني من درجة ضابط. وسبق أن شارك قبل وفاته السنة الماضية في مهرجان كناوة بالصويرة .

وحول الدورة 22 للمهرجان فقد شكل مهرجان كناوة وموسيقى العالم حدثا بارزا محليا وجهويا ووطنيا حسب تصريح اللجنة التنظيمية، كما صرحوا أن الدورة كانت ناجحة بكل المقاييس وعرفت حضور فنانين ومبدعين وباحثين عالميين مرموقين ،وتتبعها جمهور كبير بحضور إعلامي متميز .

وبالمناسبة أيضا أشار المنظمون إلى ترقب الدورة القادمة 23 التي سيبدأ التهييء لها مباشرة بعد الاختتام والتي ستكون نوعية بحكم أنها ستنظم بعد محطة تصنيف الفن الكناوي المغربي ضمن التراث الانساني من طرف منظمة اليونسكو المنتظر في شهر دجنبر القادم .

وبالنسبة للجانب الأمني والتنظيمي ، فحسب المعطيات التي توصلنا بها صباح اليوم، فلم تسجل إصابات وتجاوزات أمنية خطيرة ،باستثناء مشاجرات مقرونة بالسكر وبعض محاولات السرقة بالنشل، مما يعتبر – حسب المتتبعين – بالوضع العادي نظرا للعدد الكبير للجمهور الذي حج إلى الصويرة خلال الأيام الأخيرة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة