مهتمون يدقون ناقوس الخطر بسبب وضعية ثانوية الفراهيدي بالحوز

حرر بتاريخ من طرف

عبر مهتمون بالشان التربوي بأمزميز باقليم الحوز من امتعاضهم بيبب الوضعية لمزرية للثانوية التأهيلية الفراهيدي بسبب مجموعة من الاختلالات و المشاكل مع انطلاقة الموسم الدراسي الجديد.

وحسب اتصالات مهتمين بـ”كشـ24″ فإن المؤسسة التعليمية تعاني من نقص مهول في عدد الاطر الادارية، مقارنة مع العدد الكبير من التلاميذ الذي يتجاوزون اكثر من الفي تلميذ، فضلا عن وجود حارس عام واحد للخارجية، وعدم تعيين مقتصد، في حين تم تكليف مقتصد مؤسسة اخرى بتدبير شؤون اربع مؤسسات من بينها الفراهيدي، مع العلم ان هذه الاخيرة بها قسم داخلي يحوي حوالي 500 تلميذ داخلي

وأشارت المصادر ان نسبة الاكتظاظ داخل الفصول الدراسية ارتفعت بشكل كبير، حيث يوجد ازيد من 49 تلميذا في كل فصل، وما زاد الطين بلة تكليف ناظر الفراهيدي مديرا بثانوية ابطيح بايت اورير، علما ان المؤسسة  تعتبر وجهة لتلاميذ جميع دائرة امزميز التي تضم عشر جماعات ، بما فيهم جميع تلاميذ التاهيلي وجل تلاميذ الاعدادي

واقترح مهتمون بالشان التربوي فصل المستوى التاهيلي عن الاعدادي خصوصا بتواجد بناية الملحقة التي ستستغل في هذا الاطار، والتعجيل ببناء مؤسسة بالضفة الشرقية، بمركز. امزميز ، والتي طال انتظارها رغم الوعود المتوالية، مع فصل ملحقة جماعة ازكور عن الفراهيدي، واحداث نواة اعدادية بمركز جماعة انكال والحاقها باعدادية ازكور،

كنا يطالب المهتمون باعادة النظر في مشروع المدرسة الجماعاتية بترك التلاميذ مع ذويهم اثناء المستويات الابتدائية، واستثمار هذه الفكرة على المستوى الاعدادي، واستغلال الكفاءات من الاساتذة المتقاعدين مقابل تعويض مناسب من اجل تخفيف الضغط عن الاقسام، و تحقيق فحوى الشعار التربوي لهذه السنة من اجل مدرسة الجودة والانصاف.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة