مهاجر مغربي ينهي حياة زوجته بثمان طعنات

حرر بتاريخ من طرف

شرعت محكمة الجنايات بغرناطة الاسبانية، أمس الاثنين 8 مارس الجاري، في محاكمة مهاجر مغربي، يشتبه تورطه في قتل زوجته بثماني طعنات.

وتعود تفاصيل هذه الجريمة، إلى 14 غشت 2018، حيث أقدم المشتبه فيه المدعو “مصطفى.ب”، والبالغ من العمر حوالي 42 سنة، بتوجيه عدة طعنات بواسطة سكين إلى زوجته في أنحاء متفرقة من جسدها، على إثر خلاف نشب بينهما، ما أدى إلى اصابتها بنزيف حاد فقدت على إثره الحياة دقائق بعد هذا الحادث المأساوي.

وعزز المدعي العام، ملف المتابعة في حق “مصطفى”، بتقرير الطب الشرعي، والذي أكد أن الضحية، تلقت ثماني طعنات على مستوى العنق والرقبة والكتف والوجه، وكانت طعنة اخترقت رئة الهالكة عاملا ساهم بقوة في وفاتها.

ووفق وسائل إعلام إسبانية، فإن المتهم قام بعد أن طعن زوجته، بنقلها إلى مستشفى “دوركال” بغرناطة، جنوب اسبانيا، إلا أن النزيف الحاد الذي تعرضت له عجّل بوفاتها، قبل أن يتم توقيفه من طرف الشرطة بعد توصلها ببرقية من طرف إدارة المرفق الصحي المذكور.

وطالب ممثل الادعاء العام من المحكمة معاقبة المتهم بأقصى العقوبات، داعيا إلى تشديد السجن في حقه لمدة 25 عاما، وذلك على إثر ارتكابه لجناية القتل العمد، كما التمس الإدعاء من المحكمة حرمان المتهم من حضانة ابنته بعد قتل أمها.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة