من معبر الكركرات..شبيبة العدالة والتنمية توجه نداء إلى شباب تندوف

حرر بتاريخ من طرف

وجهت شبيبة العدالة والتنمية نداء إلى الشباب في مخيمات تندوف، سمته “نداء الأخوة والوحدة”، أكدت فيه على أن المبادرة المغربية للحكم الذاتي في الأقاليم الصحراوية تعتبر فرصة تاريخية ورائدة ليحقق سكان المنطقة إرادتهم.

وجاء في النداء الذي تلاه محمد امكراز، الكاتب الوطني لشبية العدالة والتنمية ووزير الشغل، من أمام معبر الكركرات: “نوجه إليكم نداءنا لنؤكد لكم أن المغرب مستمر في فتح ذراعيه وأحضانه لكل أبنائه ليضع كل منهم بصمته على لوحة الصمود التي يرسمها رغم كل الصعاب والإكراهات والتحديات، ويترجمها إلى إنجازات سياسية واقتصادية واجتماعية.”

وتابع، “إخوة الوطن، تعالوا إلى كلمة سواء، أن يظل المغرب حرا أبيا، يجد فيه كل أبنائه، من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، حقهم وحظهم في الاستفادة من خيراته وثرواته، مع التذكير أن وطننا الحبيب يسجل مستويات متصاعدة في مؤشرات التنمية في كل ربوعه، وخاصة في أقاليمنا الجنوبية العزيزة، كما يسعى لتطوير مسلسل الدمقرطة من خلال تمكين الساكنة من حق اختيار من يمثلهم ويترافع عن قضاياهم”.

وأضافت شبيبة العدالة والتنمية في النداء المذكور،: “نناديكم ونؤكد أننا ورغم قطعنا أشواطا مقدرة في مسار التنمية والديمقراطية والحقوق والحريات، فإنه بكل تأكيد لا زالت هناك حاجة لمزيد من النضال، وسيكون من واجب الشباب الصحراوي في مخيمات تندوف أن يتخذ قراره بالعودة لحضن الوطن من أجل المساهمة في هذا المسار النضالي الطويل إلى جانب كل المكونات الأخرى للمجتمع المغربي”.

ودعت شبيبة “البيجيدي” في النداء ذاته، شباب مخيمات تندوف للتكاثف في الصف ذاته، لمواجهة التحديات المستجدة التي تفرضها التحولات الجارية في عالمنا، والأخرى المتجددة التي يفرضها علينا موقع بلدنا في ملتقى عوالم مختلفة وفي ملتقى حضارات مختلفة، نناضل سويا مهما اختلفت الزوايا التي ننظر من خلالها، ومهما اختلفت المشارب الفكرية التي ننطلق منها، فليس الاختلاف إلا رحمة وتكاملا، وليس الكمال إلا لله عز وجل”…

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة