من اخراج رشيد الوالي.. الشروع في تصوير سيتكوم رمضاني جديد

حرر بتاريخ من طرف

يبدأ عليان للإنتاج Ali n’ Productions في تصوير مسلسله الكوميدي الرمضاني الجديد على قناة 2M، من إخراج رشيد الوالي.

بدأت شركة الإنتاج الصوتي والمرئي عليان للإنتاج، التي أسسها نبيل عيوش عام 1999، بتصوير مسلسلها الكوميدي الرمضاني الجديد لحساب القناة الثانية في 20 فبراير 2021. ويلاحظ أنه بالنسبة لشركة عليإن للإنتاج Ali n ‘Productions ، تعود الشراكة مع القناة من هذا النوع من الإنتاج إلى سنة 2001، حيث تم تمديد السيت كوم “لالة فاطمة” لمدة 3 مواسم.

ويلتقي الرجلان اللذان يعود تاريخ تعاونهما إلى أول فيلم روائي طويل لنبيل عيوش “مكتوب” عام 1998، مع رشيد الوالي نجما به، والآن يتواجدان حول مشروع المسلسل القيسارية ، بناء على فكرة مبتكرة للمؤلفة غيثة القصار. من إنتاج نبيل عيوش وإخراج رشيد الوالي، هذا المسلسل الجديد هو قبل كل شيء ثمرة شغف وطموح مشترك: يعالج نوعا من الكوميدية ما يسمى ب كوميديا الموقف أو السيت كوم خلال إعادة إضفاء كلالأهمية الهزلية للمواقف .

وتعتبر هاته أول تجربة في الإخراج من هذا النوع لرشيد الوالي، الذي كان حتى ذلك الحين مخرجا لسجل أكثر دراماتيكية، كانت الفكرة هي الترويج منذ بدايات الكتابة لعملية إبداعية تهدف إلى إبراز المواقف الكوميدية، حتى قبل التفكير في الحوارات، وهو إبداع طويل الأمد تشكل بخلية من المؤلفين المشهورين وعلى رأسهم رشيد الوالي: جواد لحلو، سامية أقريو، نورة الصقلي، أيوب إدري، أمين سماعي، و يحيى فندي.

وضمن معرض ولجه شخصيات مبهجة ومريحة، تصطدم أقدار سناء التي وصلت إلى أكادير من اجل فتح مطعمها، شقيقها سعد، الذي صرفته عن العمل لغاية تحقيق منشأتها، وأصحاب المحلات، عكس توقعاتهم. التعايش قاس ومتفجر في بعض الأحيان. يتعلق الأمر بسلسلة متوالفة تنقل القيم الإنسانية للمشاركة والكرم، فهي لا تعالج موضوع الأسرة فقط ولكن العائلة التي نختارها والتي نبنيها : الأصدقاء والجيران والزملاء الذين يمكن أن تنسج روابط جد قوية. هل يوجد مكان للحب؟ ”

وقد تمت إعادة إنتاج الديكور بهذه المساحة المعيشية المركزية، التي هي القيسارية، وقد تم تشييدها بالكامل باستوديوهات CENTRAL STUDIOS ضواحي الدار البيضاء، على الرغم من أن احداث القصة تدور بمدينة أكادير، ولتصور فضاء حياة حقيقية على خشبة تصوير” القيسارية” عن طريق ولوج بدرجة 360°، بدون محور ميت، يسمح بمورونة في الزوايا، ومشاهد حياة أكثر دنوا قدر الإمكان مما هو يومي وبعيدا عن المألوف. وذلك رغم الانشغال باحترام وحدة المكان التي تشخص نوع السيت كوم.

وإلى جانب التمثيل، يقوم الإنتاج باختيار يتمحور حول الجدة، بمنح الفرص لممثلين ناجمين عن الدراما مثل نسرين الرادي، بطلة المسلسل، وبدعم من السعدية أزكون (للا منانة)، ورشيد الوالي. ينضم إلى هذا الثلاثي الشاب هيثم مفتاح وحمزة الفيلالي، اللذان يجلبان إلى المسلسل نضارته المعاصرة بفكاهة الكوميديا الطبيعية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة