منظمة العفو الدولية تطالب المغرب بعدم ترحيل شخص من “الايغور” للصين

حرر بتاريخ من طرف

قالت منظمة العفو الدولية، إنها يساورها قلق بالغ بشأن سلامة رجل من عرقية الأويغور يدعى إدريس حسن ويبلغ من العمر 34 سنة، يواجه احتمال الترحيل إلى الصين، بعدما اعتقلته السلطات المغربية الأسبوع الماضي لدى وصوله إلى البلاد قادما من تركيا، مشيرة إلى أنه قد يتعرض لخطر التعذيب.

وفق بلاغ للمنظمة، فإن حسن وهو أب لثلاثة أطفال، ويحمل الجنسية الصينية وتصريح إقامة تركي ويقيم في تركيا منذ عام 2012 مع زوجته زينورة وأطفالهما الثلاثة، تعتبره الصين “إرهابيا”، بسبب عمله السابق لمنظمات الأويغور.

وأوضح المصدر نفسه، أن حسن اتصل يوم الجمعة الماضي هاتفيا بزوجته زينورة من السجن في المغرب، وأخبرها أنه يعتقد أنه سيتم ترحيله إلى الصين قريبا. وقالت زينورة لمنظمة العفو “قال حسن: نقلوني إلى السجن بناء على طلب الصين. من فضلك تصرفي بسرعة، أو أنهم سيعيدونني إلى الصين”.

وقالت جوان مارينر، مديرة الاستجابة للأزمات في منظمة العفو الدولية “يجب على السلطات المغربية ضمان وصول إدريس حسن إلى محامٍ على الفور، والقدرة على الطعن في أي أوامر بالترحيل، والسماح لعائلته بالاتصال به لضمان سلامته”.

وتابعت “إن ترحيل إدريس حسن إلى الصين ، حيث يواجه الأويغور والأقليات العرقية الأخرى حملة مروعة من الاعتقال الجماعي والاضطهاد والتعذيب، ينتهك القانون الدولي”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة