منظمات حقوقية تحذر من ترحيل ناشط إيغوري من المغرب إلى الصين

حرر بتاريخ من طرف

حذرت 45 منظمة حقوقية، من أن ناشطا إيغوريا معتقلا بالمغرب “لا يزال تحت تهديد التسليم” إلى الصين، مشيرة إلى أن هناك “أسبابا حقيقية للاعتقاد بأنه سيكون تحت خطر التعرض للتعذيب”.

ودعت هذه المنظمات – وبينها هيومن رايتس ووتش، والفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب، والعفو الدولية – المغرب إلى إلغاء إجراءات تسليم أن الناشط الإيغوري، يديريسي إيشان، المعروف أيضا بـ “إدريس حسن”.

وبقي الناشط الأيغوري – وهو صيني مسلم ينتمي إلى أقلية الإيغور، وأحد المدافعين عن حقوق الإنسان- رهن الاعتقال منذ وصوله، في يوليو الماضي، إلى مطار محمد الخامس، قادما من تركيا في طريقه إلى فرنسا.

وتتهمه السلطات الصينية، بموجب المادة 120 من القانون الجنائي الصيني، بالانضمام إلى مجموعة إرهابية يطلق عليها “حركة تركستان الشرقية الإسلامية”، وبـ”القيام بأنشطة داخل المنظمات الإرهابية أو المشاركة فيها بنشاط”. وكانت محكمة النقض أيدت، في 15 دجنبر الماضي، قرار تسليم يديريسي للصين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة