مندوبية وزارة الدكالي تنظم الملتقى الأول للصحة بالرحامنة

حرر بتاريخ من طرف

نظمت مندوبية الصحة بالرحامنة ملتقاها الاول للصحة تحت شعار ” ترسيخ ثقافة الانفتاح رافعة أساسية من أجل تطوير قطاع الصحة بالرحامنة ” بشراكة مع جامعة محمد السادس متعددة التقنيات و عمالة الرحامنة.

وتعتبر هذه المبادرة هي الأولى من نوعها على الصعيد المحلي و الوطني، و جاءت هذه الفكرة من طرف مندوب وزارة الصحة بنفس الاقليم الذي رأى أن سياسة الإنفتاح على المجتمع المدني و كل الفعاليات بالمنطقة ستساهم بشكل كبير في الرقي بجودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين من خلال إنخراط الجميع و مساهمتهم في تطوير قطاع الصحة بالإقليم، وهي الفكرة التي قوبلت  بدعم مباشر من طرف عامل إقليم الرحامنة و المديرة الجهوية للصحة لجهة مراكش اسفي وكذا انخراط أطر الصحة بالجهة من أطباء و ممرضين و أطر إدارية و أساتذة مختصين من جامعة محمد السادس متعددة التخصصات بالرحامنة بالإضافة إلى فعاليات المجتمع المدني بمختلف إنتماءاتها و كذلك فعاليات سياسية و ممثلي السلطات المحلية.

كما عرف هذا الملتقى تنظيم عدة ندوات علمية بمشاركة مختصين و فاعلين في الميدان الصحي تخللتها حوارات و نقاشات جدية و فعالة تصب جميعها في كيفية تطوير القطاع الصحي بالمنطقة.

كما أبدى عامل إقليم الرحامنة رغبته في تقديم جميع الوساىل اللازمة من اجل تطوير العرض المقدم للمواطنين بإعتبار أن القطاع الصحي يلعب دورا مهما في السلم الاجتماعي.

و خلص الملتقى في الأخير إلى مجموعة من التوصيات من أهمها :
ضرورة مواصلة مثل هذه الملتقيات سواء على المستوى المحلي أو على الصعيد الوطني كما ركز الملتقى على التكوين المستمر للأطر الصحية من أجل الإستفادة من المستجدات التي يعرفها الميدان الصحي و تطوير مهراتهم كل في مجال إختصاصه.

كما كانت هناك دعوات كثيرة من أجل حماية الموظفين أثناء مزاولتهم لمهامهم و توفير ظروف ملائمة للإشتغال، وأيضا المطالبة بمستشفى مثالي حتى تتمكن الساكنة من الإستفادة من خدمات صحية متطورة و إزالة عبئ التنقل إلى مدينة مراكش كما كانت هناك كذلك مطالبة بتفعيل إشتغال مصلحة الانعاش بالمستشفى الاقليمي بالرحامة و و ضع برنامج صحي لمحاربة لسعات العقارب و الأفاعي بالإقليم لما تشكله من أخطار على صحة المواطنين و خصوصا عندما يكون هناك تأخير بداية العلاج الضروري لهذه لسعات.

ملتقىو أخيرا كانت هناك دعوة إلى صياغة ميثاق إقليمي للصحة من أجل تجويد الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.

و ترك هذا الملتقى إنطباعا جيدا لدى كل المشاركين فيه و ساكنة الإقليم لما عرفه من تنظيم محكم و الإضافة التي ستستفيد منها الأطر الصحية من مثل هذه الملتقيات الصحية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة