منح “شارة اللواء الأزرق” لشاطئ الصويرة للمرة العاشرة على التوالي

حرر بتاريخ من طرف

منح
أحرز شاطئ الصويرة، للمرة العاشرة على التوالي، على شارة “اللواء الأزرق”، وهي علامة للجودة تمنحها المؤسسة الدولية للتربية على البيئة بتنسيق مع مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة. وجاء رفع شارة اللواء الأزرق، أمس الاثنين خلال حفل جرى بحضور عامل إقليم الصويرة جمال مخططار، كتتويج للجهود المبذولة من أجل تحسين جودة المياه والاستجمام ونظافة الشاطئ وضمان سلامة المصطافين طبقا لدفتر التحملات الخاص ببرنامج “شواطئ نظيفة” الذي انخرطت فيه مدينة الصويرة سنة 2005.

وأفادت معطيات لعمالة إقليم الصويرة بأنه تم اتخاذ عدد من التدابير بشراكة مع العديد من المتدخلين لتوفير خدمات عالية الجودة للمصطافين وتعزيز التوعية بأهمية الحفاظ على البيئة.ويتعلق الأمر، حسب المعطيات ذاتها، بتعزيز الولوج إلى الشاطئ بالنسبة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة والحد من مناطق النشاط البحري ووضع لافتات تنبيهية وإقامة مستودعات لتغيير الملابس، وعدد من المرافق الأساسية، وضمان التأطير الأمني والصحي الضروريين لرفاهية المصطافين.

كما يحظى الجانب المتعلق بالتحسيس والتربية على البيئة مكانة مميزة في إطار هذا البرنامج حيث تم تأسيس ناد للصحافة خاص بالشاطئ انخرط فيه عدد من الشباب الذين استفادوا من تكوينات حول عالم الصحافة، وورشات لإنتاج الأكياس البلاستيكية الصديقة للبيئة، كما تم تأسيس مركز معلوماتي يهدف إلى تحسيس المصطافين بالإشكاليات البيئية.وذكر المصدر ذاته بأن تجربة شاطئ الصويرة ستعمم على باقي المناطق الساحلية التابعة للإقليم. وفي هذا الصدد تم اختيار شواطئ بحيبح ومولاي بوزرقطون وسيدي كاوكي وتافدنا في إطار مرحلة تجريبية برسم موسم الصيف الجاري، بهدف جعلها تتطابق والمعايير التي ينص عليها دفتر التحملات الخاص ببرنامج “شواطئ نظيفة”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة