منتدى المناصفة يحمل الحكومة مسؤولية تدهور الوضع الوبائي بالقنيطرة

حرر بتاريخ من طرف

طالب منتدى المناصفة والمساواة، السلطات العمومية، بفتح تحقيق في ظروف وحيثيات بؤرة للا ميمونة بإقليم القنيطرة، تُرَتَّبُ على إثره المسؤوليات، والجزاءات على كل من ثبت تورطه في وقوع هذه المأساة”.

وحمل المنتدى في بلاغ له، مسؤولية حماية النساء العاملات، وفي مراقبة، وتوفير كافة الشروط الإنسانية، والآمنة لهن في فضاءات الشغل بجميع أنواعها، إلى الحومة، كما حمل مسؤولية هذا الانفجار الوبائي، إلى المشغلين الذين لم يتقيدوا بقواعد الوقاية والاحتراز، ثم إلى الجهات المفترض أن تراقب مدى احترام هذه الوحدات الإنتاجية للتدابير الصحية التي قررتها السلطات العمومية المختصة.

واعتبر أن هذا المستجد، تأكيد لما شدد عليه دائما، “من كَونِ النساء العاملات في الوحدات الصناعية، والفلاحية، هن الأكثر عُرضة لانتهاك الحقوق الإنسانية في فضاءات الشغل، بدءاً من عدم المساواة في الأجور، إلى غياب الحماية الاجتماعية، مرورا بالشروط اللاإنسانية التي يتم نقلهن فيها إلى أماكن العمل، وصولا إلى عدم احترام ساعات العمل، والحرمان من أبسط شروط الوقاية الصحية وظروف العمل الإنسانية”.

وعبر المنتدى عن قلقه البالغ من خلفيات وأسباب التطور السلبي للحالة الوبائية ببلادنا خلال الأيام الأخيرة، ولا سيما يوم الجمعة 19 يونيو 2020، حيث برزت بؤر مهنية واسعة في دائرة للاميمونة، بإقليم القنيطرة، مرتبطة بوحدات فلاحية وصناعية للفراولة اكتُشِفَت بها مئاتُ الحالات للإصابة بفيروس كوفيد-19، أغلبها من النساء العاملات في هذه الوحدات، منبها إلى كون المصانع والمعامل والضيعات الفلاحية مصدر خطر حقيقي لتفشي هذا الفيروس.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة