ملف “طريق الموت” بين فاس وتاونات يدخل من جديد إلى البرلمان

حرر بتاريخ من طرف

أعادت حادثة السير المميتة التي شهدتها الطريق الرباطة بين فاس وتاونات، الأسبوع الماضي، والتي أودت بحياة طفلتين، قضية “طريق الموت” إلى الواجهة، وأدخلتها من جديد إلى البرلمان.

فقد توجه برلماني “البام”، محمد احجيرة سؤالا كتابيا إلى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، حول ملابسات تأخر تثنية هذه الطريق.

وقال البرلماني حجيرة إن ساكنة الإقليم وباقي مناطق جهة فاس ـ مكناس، تنتظر بفارغ الصبر الإفراج عن مشروع تثنية هذه الطريقة، قبل أن تتفاجأ، في الآونة الأخيرة، بأشغال إنجاز قناة الماء الكبرى في محرم الطريق نفسها على مستوى جماعة “عين قنصرة” التي تربط سد ادريس الأول بإقليم تاونات بسهل سايس.

وتحدث البرلماني حجيرة عن سكوت مريب لمسؤولي المديرية الجهوية للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء بالجهة.

وتطرق البرلماني إلى وجود تسريبات تتحدث على أن هذه الأشغال تتم خارج الدراسة التقنية المعدة سلفا. وذهب أيضا إلى أن هذه التسريبات تشير إلى أن أشغال توسيع الطريق تمت في سنوات مالية والآن يتم استعمالها لوضع شبكة الاتصالات في محرم الطريق.

واعتبر برلماني “البام” بأن هذه الأمور كلها سيكون لها آثار سلبية ووخيمة على تنفيذ مشروع تثنية الطريق الوطنية مستقبلا وبنفس الكلفة التي تم التوافق عليها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة