ملف التحرش بـ”ENCG وجدة يصل البرلمان

حرر بتاريخ من طرف

وجهت البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة، نجوى كوكوس، سؤالا لوزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، حول الاجراءات المتخذة في قضية “التحرش الجنسي” بطالبة مفترضة بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بوجدة.

وقالت كوكوس في سؤالها “انفجرت مند أيام مجموعة من الفضائح سواء بكلية الحقوق بمدينة سطات، واليوم بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بمدينة وجدة من طرف ضحايا الابتزاز والتحرش، وهن طالبات بهذه المؤسسات بمارس عليهن الضغط مقابل النقط”.

وأشارت البرلمانية ذاتها، إلى تسريب سلسلة محادثات أجريت بواسطة تطبيقات التراسل الفوري، بين من يزعمون أنه أستاذ جامعي بهذه المدرسة، وبين إحدى طالباته. كذلك، تلقى رئيس جامعة محمد الأول، رسالة من مجهول، تتضمن معلومات وادعاءات بحدوث ابتزاز جنسي من لدن جزء من طاقم التدريس.

واعتبرت كوكوس أن القضية فيها “مس بحرمة الحرم الجامعي والمدرسي، رغم قلتها أو شذوذها، إلا أنها لا يمكن السكوت عليها، متساءلة “عن الإجراءات المستعجلة من أجل فتح تحقيق بشأن هذه الوقائع، وعن التدابير المتحدة لحماية الطالبات من تكرار هذه الأفعال بما تشكله من عنف وتمييز في حقهن، وتهديد لمسارهن الدراسي”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة