مقتل مغربية على يد سعودي والفاجعة تصدم أسرتها

حرر بتاريخ من طرف

منذ حوالي شهرين، لا زالت جثة سيدة مغربية تقبع في مستودع الأموات بمستشفى سند بالمملكة العربية السعودية بعد أن فارقت الحياة يوم فاتح غشت 2018 إثر مقتلها على يد سعودي، وكانت إجراءات التحري لتحديد سبب وفاة المغربية، التي تُدْعَى “صباح” من مواليد القنيطرة والمزدادة بتاريخ 07/07/1978، قد انتهت منذ فترة طويلة ومع ذلك ظلت الجثة عالقة في المشرحة.

وكشفت مصادر مطلعة، أن عائلة المرحومة في المغرب، قامت بالاتصال مرارا ومنذ فترة طويلة بالسفارة في السعودية لطلب مساعدة المسؤولين لمعرفة مصير الضحية، بعد أن انقطعت أخبارها لمدة طويلة، لكن دون جدوى، وقد وجهت أسرة الضحية رسالة إلى الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، تطلب فيها تحمل مصاريف نقل جثمانها إلى المغرب، وأخبرتْها الوزارة، بأن جميع إجراءات نقل الجثمان قد اتخذت؛ لكن الأسرة ما زالت تنتظر.

وقالت بعض المصادر إن جرعة قوية من الكوكايين كانت سببا في وفاة الفتاة المغربية التي تم إرغامها على تناولها على يد السعودي الذي تشتغل لديه، وقد تم اعتقال المتهم فيما لازالت التحقيقات مفتوحة في القضية.

وتابعت المصادر ذاتها، أن الشعور السائد في أوساط الجالية المغربية في السعودية هو أن هناك إهمالا صارخا من طرف المسؤولين في التعامل مع هذه القضية الإنسانية التي خلفت حزنا وغضبا عميقين في أوساط عائلة الضحية وأصدقائها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة