مقاهٍ تلجأ إلى طريقة غير مسبوقة لتقليص أضرار الإغلاق في رمضان

حرر بتاريخ من طرف

لجأت مجموعة من المقاهي، إلى طريقة جديدة وغير مسبوقة، من أجل تقليص أضرار الإغلاق الذي أقرته الحكومة خلال شهر رمضان، وذلك عبر فتح أبوابها أمام الراغبين في الجلوس من أجل التركيز على العمل أو المذاكرة، مقابل ثمن رمزي يوازي ثمن فنجان قهوة.

وتداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي مجموعة من الإعلانات بمدن مراكش وآسفي وأكادير، لمقاه تعلن فتح أبوابها نهارا أمام الزبناء، من أجل العمل أو الدراسة، فيما اختارت أخرى عرض فضاءاتها أمام زبنائها بالمجان.

ففي مدينة مراكش، أعلن مقهى لزبنائه فتح أبوابه من العاشرة صباحا إلى الخامسة مساء في وجه “الطلبة والراغبين في العمل”، وحدد السعر في 7 دراهم، كما أعلن مقهى بمدينة آسفي فتح أبوابه طيلة الشهر الفضيل بالمجان، ونشرت منشورا يحمل عنوان “هذا ماشي إشهار”،جاء فيه “غير بغينا نقولو للطلبة والتلاميذ مرحبا بكم تراجعو وتوجدو للإمتحانات وهادشي مجانا”.

وبمدينة فاس أعلن مقهى أخرى فتح أبوابه طيلة شهر رمضان “من أجل الطلبة والأساتذة الباحثين من الساعة 11:00 إلى 17:00″، بثمن 10 دراهم.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة