مغربي يخاطر بحياته لإنقاذ طفل بإيطاليا

حرر بتاريخ من طرف

قالت تقارير إخبارية، أن مهاجر مغربي في إيطاليا خاطر بحياته، لإنقاذ صبي يبلغ من العمر 13 عاما، من حريق في إقليم بييلا، بعدما أشعل والد الطفل والذي كان في حالة سكر، النار عمداً في المنزل، وحبس الطفل ووالدته بداخله.

ووفقا لما أوردته جريدة محلية، وقعت الحادثة، يوم الاثنين 16 مايو 2022 في محافظة بييلا، ونجت والدة الصبي من الحريق، بعدما قفزت من الطابق الأول، ما تسبب لها في إصابات خطيرة، قبل أن يتدخل الجار المغربي البالغ من العمر 26 عاما، الذي جاء لمساعدتهم عندما رأى النيران.

وحسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية لا ريبوبليكا، سمع صلاح الدين الخراز، صراخ الأم طلبا لمساعدة ابنها الذي حاصرته ألسنة اللهب في المنزل، ودون تفكير أقدم المغربي على مغامرة الدخول إلى المنزل المشتعل وقام بقطع التيار الكهربائي وأنقذ الصبي.

وأكدت ذات المصدر، أن الحالة الصحية للطفل والأم، 36 سنة، لا تدعو للقلق، حيث تعاني هذه الأخيرة من كدمات جراء سقوطها من شرفة المنزل هربا من ألسنة اللهب.

وبخصوص أسباب الحادث حسب ذات الصحيفة، فيشتبه في أن رب الأسرة “فيديريكو أودي”، 41 سنة، هو من حاول إشعال النار خلال تواجد الأم وطفلها بالمنزل، وتم إلقاء القبض عليه بتهمة محاولة القتل وإشعال الحريق وسوء المعاملة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة