مغاربة وأجانب محاصرون بين مراكش و ورزازات بسبب الفيضانات + صور حصرية

حرر بتاريخ من طرف

مغاربة وأجانب محاصرون بين مراكش و ورزازات بسبب الفيضانات + صور حصرية
لا يزال لحد الساعة مئات من المواطنين محاصرين في بلدة تزليدة على الطريق الوطنية رقم 9 الرابطة بين مراكش و ورزازات حيث قضوا ليلتهم الثانية في ظروف طبيعية جد صعبة، وهي المنطقة التي شبهها بعض المواطنين هناك بالجزيرة لأنها محاصرة بمياه الوادي من الجهتين فلا توجد أية إمكانية حالياً للخروج من ذاك “السجن” إلا عبر مغامرة محفوفة بالمخاطر لا يقوم بها إلا شبان قويون و شجعان تتجلى في تسلق جبال و المشي في ممرات جد صعبة و خطيرة لمدة تفوف الساعة حتى الوصول إلى قرية “زرقطن” وهناك توجد سيارات أجرة تنقل إلى مراكش….

لكن إذا كان بعض المغامرين الشباب فروا من هناك بهذه الطريقة تاركين أمتعتهم و حقائبهم بل حتى سياراتهم هناك، فإن الغالبية الساحقة غير قادرة على سلك هذه المغامرة خصوصاً أولائك المرفوقين بنسائهم و أطفالهم مفضلين انتظار السلطات التي لحد الآن لم تبد أي محاولة لإنقاذهم.. أما حالة المواطنين هناك، فأغلب المحاصرين يعيشون وضعية مزرية فعلى الجانب النفسي يشعرون بالقلق و الخوف و التعب من الانتظار أما على الجانب الصحي فقد بدا العياء ينال من أجسادهم بسبب قلة المواد الغذائية هناك و قلة النوم و البرد الشديد الذي زاد منه تساقط الثلوج الليلة الماضية خاصة المرضى بأمراض مزمنة كالسكري و الروماتيزم و الضغط …

مشاهد مرعبة نقلها بعض أهالي سكان منطقة “تلوات” المحسوبة ترابيا على اقليم ورزازات قبل قليل، حيث سجل صباح اليوم انهيار العديد من المنازل جراء الأمطار العاصفية التي عاشتها المنطقة منذ اليومين الماضيين، والتي همت مناطق وجماعات “تلوات” “اونيلا” “تغزوت” “ايت سيدي عيسى” “اغوانان” “تمسال” “تيوارسين” والمحاذية لواد “اونيلة”.

سكان المنطقة استنجدوا بالسلطات المحلية التي عجزت الى حدود كتابة هذه السطور في المرور الى بعض الدواوير لإنقاذ بعض السكان المحاصرين منذ يوم أمس، بعد انهيار عدد كبير من القناطر التي كانت تشكل الممر الوحيد لهذه الجماعات والدواوير.

وحسب مصادر من عين المكان فقد تم تسجيل حالة وفاة لم يتمكن سكان الدواوير من دفنه بسبب صعوبة المسالك الطرقية التي لاتزال تشكل خطرا للسكان.

مغاربة وأجانب محاصرون بين مراكش و ورزازات بسبب الفيضانات + صور حصرية

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة