مع اشتداد “الحرب” على كورونا.. التلاعب في الدقيق المدعم يعود للواجهة

حرر بتاريخ من طرف

عادت تلاعبات في الدقيق المدعم إلى الواجهة في انتظار إفراج الحكومة عن وصفة الإصلاح.

وحذرت فعاليات جمعوية بإقليم شفشاون، وفق يومية “المساء”، من أن جل ساكنة البوادي وقرى ودواوير جماعات الإقليم تشتكي من رفع أسعار الدقيق المدعم أو اختفائه، ومنها جماعات بني أحمد الأربع، وجماعات محور الساحل المتوسطي، وجماعات قبيلة الأخماس وغزاوة.

وفي هذا الصدد، كشف عبد المجيد احارز، فاعل جمعوي، أن شبهات التلاعب التي تشوب عملية توزيع الدقيق المدعم تتجاوز منحه لغير المستحقين إلى ثمنه الذي يتم رفعه بدون سند قانوني من قبل بعض أعوان السلطة للتربح على حساب معاناة المعوزين.

ووفي سياق متصل طالب وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، بتحريك لجان خاصة بمختلف الجهات لتشديد المراقبة على المحلات التجارية وعلى الأسواق، خاصة الكبرى منها، وضبط الأسعار ومحاربة مختلف أنواع الاحتكار والمضاربات والرفع من الأسعار، ودعا الولاة والعمال إلى التعجيل بهذه اللجان والضرب على يد كل المخالفين.

وحسب اليومية، فإن لجان المراقبة هذه ستقوم بزيارات مفاجئة إلى مجموعة من المتاجر والأسواق والمحلات الكبرى للوقوف على مدى التزامها بالأسعار الحقيقية للمنتوجات الغذائية على اختلافها، وأي تلاعب يهدد بإغلاق المحل التجاري.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بالفيديو.. سيدة تكتشف نتيجة تحليلات كوفيد19 وتحكي ل كشـ24 عن تفاصيل الانتظار الرهيب وكيف تم التعامل معها

فيديو

للنساء

ساحة