معهد الثقافة الأمازيغية يحتفي بالشنا وشخصيات نسائية في عيد المرأة

حرر بتاريخ من طرف

 

احتفى المعهد الملكي للثقافة الأمازيغة، الجمعة بالرباط، بالناشطة الجمعوية عائشة الشنا، إلى جانب ثلاث شخصيات نسائية أخرى مغربية، وذلك لمساهماتهن المختلفة لصالح القضية النسوية.

وهكذا كانت عائشة الشنا، الرائدة في مجال حماية حقوق الأمهات العازبات وأطفالهن في المغرب، أول من اعتلى المنصة خلال هذا التكريم الذي أقامه المعهد بمناسبة اليوم العالمي للمرأة تحت شعار “التغيير الاجتماعي من قبل النساء ومعهن ومن أجلهن”.

وعرف هذا الحفل عرض شريط فيديو لتسليط الضوء على مسار المناضلة السيدة عائشة الشنا ونضالها لصالح قضية الأمهات العازبات وأطفالهن، قبل أن تلقي خطابا مؤثرا عادت فيه إلى بعض اللحظات الرئيسية التي ميزت مسيرتها وأغنت رحلتها التطوعية التي استمرت لـ59 عاما.

كما كان هذا الاحتفال مناسبة لتكريم الطبيبتين فاطمة لمريني الوهابي وفاطمة شكري، بالإضافة إلى الأكاديمية فاطمة صديقي.

وفي هذا الصدد، أشار مدير المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية أحمد بوكوس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن المعهد دأب منذ إنشائه على الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، مبرزا أنه تم إحداث لجنة لهذا الغرض، تتكلف، كل سنة، بتنظيم هذا الحدث وتحديد موضوعه العام.

وأعرب عن سعادته بوجود هؤلاء السيدات الأربع لأنهن يقدمن خدمة جليلة للمملكة، مشيدا بعائشة الشنا التي قامت بعمل رائد تجاه النساء المعوزات والأمهات العازبات على وجه الخصوص.

كما أشاد بفاطمة لمريني الوهابي، باعتبارها طبيبة وناشطة تقدم لذوي الاحتياجات الخاصة، والتي أسست جمعية لهذا الغرض، كما نوه بفاطمة شكري، الطبيبة التي تعمل في مجال التوعية في برنامج إذاعي، وكذا بفاطمة صديقي، أستاذة جامعية في اللسانيات ودراسات النوع.

واختتم هذا الحفل بمعرض نظم في بهو المعهد، يعرض المنتجات المحلية المعروضة للبيع، تعبيرا عن دعم الجهود الرامية إلى تمكين المرأة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة