معلم يعتدي جنسيا على تلميذاته خلال شهر رمضان

حرر بتاريخ من طرف

بعد أيام من البحث، بدأت أخيرا تظهر فصول جرائم بالتسلسل لبيدوفيل في ثوب معلم، بمدينة فاس، عحيث بلغ عدد ضحاياه سبع فتيات صغيرات لا يتجاوز عمرهن 7 سنوات.

وقالت شرفة بن عياد رئيسة جمعية «شعلة الأمل»، المتابعة للملف “إن الجمعية استقبلت عائلات قرابة 7 تلميذات يتابعن دراستهن في السنة الأولى بالمدرسة الابتدائية أنس ابن مالك بحي سهب الورد بفاس، حيث كشفوا أن بناتهم تعرضن لاعتداء جنسي من قبل مدرس بالمدرسة المذكورة”.

وأضافت المتحدثة، أن أعمار الفتيات الضحايا، تتراوح بين ست سنوات وسبع سنوات، مردفة أن أمهات الطفلات لم يفطن إلى تعرض البنات إلى الاغتصاب إلا بعد إحالة إحدى العائلات ابنتهم على مصحة خاصة بسبب تعفن على مستوى جهازها التناسلي، ليتضح أنها تعرضت لاعتداء جنسي، لتنتقل الصدمة إلى باقي الأمهات اللواتي تدس بناتهن بالقسم نفسه.

وتابعت شرفة بنعياد أن أول الضحايا، كشفت لعائلتها أن المعلم كان يعتدي عليها جنسيا داخل القسم خلال رمضان، وأنه اعتدى على طفلات أخريات.

وأكدت رئيسة الجمعية أن وكيل العام للملك أمر المحققين بولاية أمن فاس، بفتح تحقيق ومتابعة الاستماع للطفلات، كما طالب عائلات الضحايا بإحضار الشواهد الطبية الخاصة بالنازلة.

وكشفت بنعياد أن مستشفى الغساني، سلم الشواهد الطبية للعائلات الضحايا الفتيات السبعة، في انتظار تقديمها لولاية أمن فاس لاستكمال التحقيق واستدعاء المعلم المتهم.

وأشارت رئيسة الجمعية، في تصريح لموقع 360 الذي أورد الخبر، إلى أن فريقها سيواصل البحث في الملف “إذ نتوقع وجود ضحايا آخرين”، مؤكدة دعمها لعائلات الفتيات “حتى يتم معاقبة الجاني على فعلته”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة