معطيات جديدة في قضية منع لقاءات تواصلية لشباط

حرر بتاريخ من طرف

كشفت معطيات جديدة توصلت بها “كشـ24″ بخصوص قضية تدخل السلطات المحلية لمنع لقاءات تواصلية قرر الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، على أن تيارات استقلالية تعارضه تقدمت بطلب إلى ولاية الجهة تعترض فيها على هذه اللقاءات والتي تعتبر بأنها لا تحترم هياكل الحزب وتنظيماته.

وكانت المصادر قد قالت لـ”كشـ24” أن السلطات أخبرت شباط بمنع لقاءات تواصلية كان يعتزم تنظيمها هذا الأسبوع بقاعة للحفلات، دون أن تشير إلى الأسباب التي تقف وراء المنع.

وفي السياق ذاته، أشارت المصادر إلى أن شباط تقدم بطلب يحمل توقيع كاتب فرع حزب الاستقلال بمنطقة الشراردة المرينيين، لكن اللافت هو أنه تحدث كذلك في الطلب باسم مفتشية حزب الاستقلال. في حين قرر معارضوه من نشطاء الحزب بالمنطقة ذاتها، ومنهم بعض أعضاء مكتب الفرع، وقرروا تقديم تعرض لوالي الجهة، أرفق بلائحة توقيعات ومدعمة كذلك بتوقيعات لبعض أعضاء المجلس الوطني لحزب “الميزان”.

وتفاعلت السلطات المحلية مع هذا التعرض، وتم إخبار العمدة السابق للمدينة وأنصاره بقرار منع اللقاء التواصلي.

وسبق للقاءات تواصلية عقدها شباط في منازل بعض أتباعه أن أثارت الجدل بالمدينة بسبب عدم احترامها لإجراءات الطوارئ الصحية.

ويذكر كذلك أن حزب الاستقلال يعيش تصدعا حادا بين ثلاثة أقطاب، ومنها قطب شباط وقطب مجموعة التغيير التي كانت مؤيدة لنزار البركة في نزاعه حول منصب الأمين العام العام للحزب مع شباط، وقطب نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب.

ويرتقب أن ترخي هذه التطورات الأخيرة على الوضع الداخلي للحزب وأن تزيد من تدهور وضعه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة