معطيات جديدة في قضية البنين على خلفية “سيتي وان”

حرر بتاريخ من طرف

قررت الغرفة الجنحية بمراكش تأييد قرار قاضي التحقيق بعدم متابعة عبد العزيز البنين، الكاتب الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار بجناية التزوير، على خلفية ما يعرف بقضية «سيتي وان». 

وحسب معلومات حصلت عليها «المساء» من مصادر عليمة، فإن الغرفة الجنحية بمحكمة الاستئناف بمراكش، قضت الأسبوع الجاري بعدم متابعة عبد العزيز البنين، المستشار البرلماني، والمنتخب بالمجلس الجماعي للمدينة الحمراء، بجناية التزوير، التي استثنى قاضي التحقيق متابعته بها، مما دفع النيابة العامة إلى الطعن في القرار، ليعرض على الغرفة المختصة. 

وبعد هذا القرار الذي أصدرته الغرفة الجنحية، من المنتظر أن يحال البنين على غرفة الجنايات لمتابعته بالتهم التي سطرها يوسف الزيتوني، قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة الخاصة بجرائم الأموال، والمتمثلة في جنايتي تبديد أموال عمومية، وتلقي فائدة من مؤسسة يتولى تسييرها، واستعمال وثيقة مزورة، على خلفية ملف ما يعرف بفضيحة «سيتي وان».

وعلمت «المساء» أن القاضي مسعود مصلي، الذي سبق أن أدان نواب عمدة مراكش، وبرلماني استقلالي، ومنتخبين، ومقاولين بأحكام تتراوح ما بين ثلاث وخمس سنوات سجنا نافذا، سيبث في هذه القضية، التي تستأثر بمتابعة الرأي العام المراكشي، ويتابع فيها المنسق الجهوي لحزب «الحمامة».

وجاءت هذه المتابعة بعد أن انتهى يوسف الزيتوني من التحقيق في ملف «سيتي وان»، تمهيديا وتفصيليا، قبل أن يقرر تحرير المتابعة في حق البنين.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة