معطيات جديدة عن حادث إطلاق الرصاص على قارب لـ”الحراكة”

حرر بتاريخ من طرف

علمت كشـ24 من مصادرها أنه لحدود الساعة لم تتسلم أسرة ضحية حادث إطلاق الرصاص على قارب لـ”الحراكة”، جثمان ابنتها الشابة التي لقيت مصرعها على متن القارب الذي، كان يقوده مواطن إسباني، أمس الثلاثاء.

وحسب المصادر فإن جثة الشابة المزدادة سنة 1998 لا زالت بمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي لعمالة المضيق، في انتظار انتهاء التحقيق حول ملابسات وظروف الحادث.

وكانت وحدة قتالية تابعة للبحرية الملكية، تعمل بالبحر الأبيض المتوسط،، اضطرت أمس الثلاثاء، إلى إطلاق النار على قارب مطاطي سريع (Go fast)، يقوده مواطن من جنسية إسبانية، كان متواجدا بصفة مشبوهة بالمياه المغربية، بعد عدم امتثاله للتحذيرات الموجهة إليه.

وأفادت السلطات المحلية لعمالة المضيق – الفنيدق، في تصريح سابق لموقع “سيت أنفو”، أن عملية إطلاق النار نجم عنها إصابة 4 أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة، تم نقلهم للمستشفى الإقليمي بعمالة المضيق – الفنيدق.

وتشير المعطيات الأولية، حسب المصدر نفسه، إلى أن القارب الذي تم توقيفه كان يقل مرشحين للهجرة غير المشروعة، وقد فتح السلطات المعنية تحقيقا في الموضوع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة