معركة القضاء الإداري..هكذا تبادل “الأحرار” والاتحاد الاشتراكي إشهادات بقبول الاستقالة

حرر بتاريخ من طرف

قالت المصادر إن قيادة كل من الاتحاد الاشتراكي وحزب التجمع الوطني للأحرار قد اتفقتا على تبادل إشهادات بقبول استقالة كل من رئيس جماعة قرية ابا امحمد بتاونات، اسماعيل الهاني، والذي غادر الاتحاد الاشتراكي للترشح باسم حزب التجمع الوطني للأحرار، ورئيس جماعة الناظور، سليمان أوراغ، الذي قام بهجرة معاكسة من حزب التجمع الوطني للأحرار للترشح باسم الاتحاد الاشتراكي.

وألغت المحكمة الإدارية الابتدائية انتخاب كل من أوراغ والهاني بسبب عدم إدلائهما بما يفيد قبول استقالتيهما من كل من الاتحاد الاشتراكي وحزب التجمع الوطني للأحرار. وفي المرحلة الاستئنافية، تدخلت قيادة “الأحرار” و”الاتحاد” لتجنب سقوط “الحمامة” في نواحي تاونات، وسقوط “الإتحاد” في مدينة الناظور، عبر تسليم إشهادات تفيد بقبول استقالة الأعضاء المطعون في انتخابهم.

وفجر منح الإشهادات بقبول الاستقالة أزمة داخل الاتحاد الاشتراكي، حيث انتفضت الكتابة المحلية للحزب في قرية ابا امحمد بنواحي تاونات، وأصدرت بيانا تتهم فيه الكاتب الأول للحزب بالتواطؤ في هذه القضية التي مكنت التجمعيين من الحفاظ على رئاسة الجماعة. وقالت إن عضو المكتب السياسي المهدي المزواري الذي وقع هذه الإشهادات لصالح اتحاديين سابقين، ارتكب مجزرة في حق الحزب بالمنطقة. ودعت الكتابة المحلية الهيئات المخولة للحزب إلى فتح تحقيق في هذه النازلة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة