معرض فني بمراكش للفنانين إيزابيل ألنزو فيغا وبينس ماغيارلكي

حرر بتاريخ من طرف

تنظم مؤسسة “مونتريسو” حاليا، بالحديقة الحمراء بمراكش، معرضا استثنائيا لأعمال فنية متفردة للفنانين الإسبانية إيزابيل ألنزو فيغا، والهنغاري بينس ماغيارلكي.

وتقدم هذه التظاهرة، المنظمة تحت عنوان “بين جسدين” والمتواصلة إلى غاية 31 مارس المقبل، المشروع الفني لإقامة الفنانين بالمغرب.

وجاء في بلاغ للمؤسسة أن “كلا من الفنانين يتساءل، بطريقة فريدة، عن تجربة وجودنا في العالم. فإذا كان الكائن الواعي موجودا في العالم من خلال جسده، فهو أيضا موجود من خلال الغرائز والمؤثرات”.

وتسافر الفنانة إيزابيل ألنزو فيغا، عبر لوحاتها، باستخدام الرسم على الدخان كأداة رئيسية لأعمالها، إلى “مملكة عدم اليقين المظلم للكائن الإنساني”.

من جانبه، اهتم الهنغاري بينس ماغيارلكي، خلال فترة مقامه بالمغرب، بالعلاقة بين الجسد والمعمار، من خلال استكشاف التوتر الحاصل بين الحجر المعماري والجسد المادي، مستخدما الذاكرة الجسدية كفضاء للإنتاج.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة