معتقل سياسي سابق يصف حالة ربيع الأبلق بعد تجاوزه 35 يوما من الإضراب عن الطعام

حرر بتاريخ من طرف

قال عبد اللطيف زريكم المعتقل السياسي السابق إن ربيع الأبلق الناشط المعتقل على خلفية حراك الريف يدخل الآن مرحلة شديدة الخطورة بعد تجاوزه 35 يوما من الإضراب عن الطعام.

وأضاف زريكم إن الأبلق “بلغ بالضبط مرحلة يتخطى فيها جسم المضرب عن الطعام كل إحساس بالضيق أو الألم.. حالة عميقة من الهناء والوضوح تكتسح عقله مع تشوش خفيف في الرؤية ونفور تام من استهلاك الماء وخصوصاً السكر”. 

عقل ربيع الآن يضيف زريكم في تدوينة له على صفحته بمواقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك، ينسجم مع فكرة الموت ويعتبرها حالة نوم هادئ تعتريه من حين لآخر.. عموما تتضاءل قدرة الدماغ على التفكير القلق ويتم التعويض بلحظات أحلام سعيدة وملونة”.

وختم زريكم تدوينته بالقول:

تمنيت لو أن ربيع توفرت له فرصة إدراك ذلك حتى يتعامل مع وضعه بهدوء تام، من الجيد الآن أن لا يزعجه أحد، خصوصا الزوار ومن الواجب أن يستفيد من السيروم(خصوصا الملح والسكر).

طبعاً نحن نتمنى أن ينتهي إضرابه بإطلاق سراحه عاجلاً وأن يوضع لأيام تحت رعاية طاقم طبي متخصص لتجنيبه تبعات الإضراب عن الطعام..ليعود لدويه ورفاقه ووطنه سالماً.

نعلم أن الأزمة ستجد الحل قريباً وإجبارياً بفعل تصاعد النضال.. لكننا، وبالتجربة، نعي أن خسارة أي مناضل صلب من طينة ربيع الأبلق لا تعوض.

قلوبنا وسواعدنا ما استطاعت.. معك أيها الصنديد. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة