مطالب للأمم المتحدة بحماية ساكنة مخيمات تندوف من طغيان الجيش الجزائري

حرر بتاريخ من طرف

عبّرت الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان عن استنكارها، لما قام به الجيش الجزائري في حق منقبين عن الذهب على مقربة من “ولاية الداخلة” في مخيمات تندوف جنوب الجزائر.

ووفق بيان للجمعية، فإن الجيش الجزائري، عمد إلى استهداف هؤلاء المنقبين، مستعملا الذخيرة الحية مما أدى إلى سقوط ثلاثة جرحى، أحدهم لايزال محتجزا في مستشفى بتندوف مع حرق سيارة رباعية الدفع.

وتضامنا مع الجرحى وذويهم، طالبت الجمعية الأمم المتحدة في شخص مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، بالتدخل لضمان سلامة ساكنة المخيمات، محمّلة السلطات الجزائرية المسؤولية الكاملة عن الأفعال التي ترتكب ضد المدنيين العزل، على الأراضي الجزائرية، وفق موقع “كود”.

نادية زهير (صحافية متدربة)

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة