مطالب بتعميم لوحات إشهارية لتعريفة “الباركينغ” بالشوارع ومراقبتها 

حرر بتاريخ من طرف

قامت الجماعة الحضرية لمراكش، بتثبيت لوحات إشهارية لتعريفة مواقف السيارات، بمجموعة من شوارع المدينة، كما هو الشأن بالنسبة لشارع يعقوب المنصور، وساحة يوسف بن تاشفين، وذلك من أجل وضع حد لجبروت بعض الحراس الذين يشتغلون خارج الضوابط القانونية.

اللوحات الإشهارية المذكورة، والتي حددت أثمنة مواقف السيارات والدراجات في درهمين أثناء فترة الصباح بالنسبة للسيارات، و4 دراهم في الفترة المسائية، ودرهم ونصف بالنسبة للدراجات النارية صباحا، و 3 دراهم ليلا، فيما حدد سعر وقوف الدراجات الهوائية في درهم واحد في الصباح ودرهمين في الفترة المسائية، تحمل أرقام هواتف للتبليغ عن أي تجاوزات، من طرف حراس السيارات.

وتأتي هذه الخطوة، التي يطالب مهتمون بالشأن المحلي بتعميمها بجميع مواقف السيارات، بسبب شكايات المواطنين المتكررة من الفوضى التي تعرفها مواقف السيارات بالمدينة الحمراء، التي تكون في معظم الحالات تحت تصرف ذوي السوابق العدلية الذين يتحكمون فيها دون حسيب ولا رقيب، ويفرضون فيها قوانينهم ويحددون تسعيرة الأداء كما يشاؤون.

ويرى المهتمون، أنه من الضروري مراقبة هذه اللوحات بشكل دوري، ذلك أنها ليست المرة الأولى التي يتبث فيها المجلس هذه اللوحات، حيث سبق اعتماد تسعيرة موحدة وإشهارها، غير أن هذه اللوحات تتعرض من طرف “جزاري مواقف السيارات” للإتلاف، نظرا لكونها لا تخدم مصلحتهم.

ويقترح المواطنون أيضا، اعتماد زي موحد لحراس السيارات يسلم للحارس وفق معايير محددة، أهمها أن لا يكون من ذوي السوابق العدلية، كما اقترحوا أيضا وضع إشارات من قبيل طلاء الأماكن التي يتم فيها الوقوف بالأداء، فيما تبقى الأماكن التي لا تحمل إشارات مجانية.

 

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة