مطالب بالتدخل ضد كلاب ضالة حوّلت ليالي سكان إلى جحيم

حرر بتاريخ من طرف

تعاني فئات عريضة من ساكنة تجزئة الحسن الثاني بتراب مقاطعة المنارة من كثرة الكلاب الضالة التي تقضي الليل بطوله في النباح بشكل يقضّ مضجع المواطنين ويمنع نومهم، خاصة بين العمارات السكنية التي تحوّلت إلى مرتع لعشرات الكلاب الضالة.

ولا يتوقف الإزعاج الذي تسبب فيه هذه الحيوانات في النباح المتواصل، بل يمتد إلى بعثرة حاويات الأزبال ونشر الروائح الكريهة، وأحيانًا حتى تهديد السلامة الجسدية للمواطنين ومحاصرتهم، خاصة وأن عضات هذه الكلاب قد تسبب انتقال مرض السعار إلى الإنسان.

وحسب المشتكين، فإن عدد الكلاب الضالة تضاعف بشكل كبير في الفترة الأخيرة، مناشدين السلطات المختصة التدخل الفوري لحماية المواطنين من هذه الكلاب التي تهاجمهم من حين لآخر وتحوّل لياليهم إلى جحيم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة