مطالب بالتحقيق في سوق سوداء للإتجار في الإختبارات السريعة (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

جولتنا في الصحف الورقية المغربية، عدد بداية الأسبوع، نحصرها في يومية “المساء”، التي أفادت بأنه بعد تحرك لوبيات القطاع الخاص لمنع الإختبارات السريعة الخاصة بكورونا، تحول الامر إلى سوق سوداء انتعشت بمواقع معروفة على الانترنيت وصفحات على موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”.

وأقبل مواطنون على الكواشف اللعابية المعدة للاستخدام التشخيصي المختبري في كشف كورونا، بسبب التكاليف الباهظة التي تتطلبها باقي الإختبارات الأخرى.

وتحولت صفحات على “الفيسبوك” ومواقع إلكترونية تجارية معروفة، إلى سوق سوداء للإتجار في الإختبارات السريعة الخاصة بكورونا، ما عجل برفع مطالب من مختبرات لفتح تحقيق في الموضوع بعد تخوفات من انتشار هذه الكشوفات السريعة بين المغاربة بسبب المخاطر التي قد تشكلها على الصحة العامة، حسب ادعاء المختبرات التي تفرض أثمنة مرتفعة لإجراء التحاليل مقارنة بدول أخرى.

وفي حيز آخر، أوردت الجريدة ذاتها، أن حريق بإحدى غابات إقليم شفشاون مساء أمس السبت، أتى على مئات اشجار الزيتون مما كبد فلاحين خسائر وصفت بـ”الكبيرة”، حيث عمت موجة من الهلع السكان الذين تخوفوا من امتداد الحريق بسبب الإرتفاع الكبير في درجة الحرارة وقوة الرياح التي شهدتها المنطقة.

ووفق الخبر ذاته فإن حريق شب في جبل السكنى المعروف محليا باسم “سونا” والذي يقع بين جماعتي تنقوب والدرادارة بإقليم شفشاون.

وفتحت السلطات المسؤولة بحثا لتحديد أسباب الحريق، وقد تدخلت فرق الوقاية المدنية ومصالح المياه والغابات والسلطات المحلية من أجل تطويق الحريق ومحاصرته، خاصة أنه نشب بمنطقة تتميز بتضاريس وعرة.

وضمن صفحات “المساء”، نقرأ أيضا أن مديرو المدارس الإبتدائية بالمغرب صعدوا برنامجهم النضالي من أجل الإدماج في إطار متصرف تربوي، وحملت الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الإبتدائي بالمغرب وزارة التربية الوطنية والحكومة مسؤولية التعثر الذي سيعرفه الدخول المدرسي 2021/2022، حيث قررت الجمعية مقاطعة جميع طرق التواصل مع الوزارة وتمثيلياتها الجهوية والإقليمية، عبر مقاطعة البريد الورقي والإلكتروني تسليما وتسلما اىبتداء من 8 شتنبر 2021، والخروج من جميع مجموعات “الواتساب” ومواقع التواصل الإجتماعي التي أنشأتها المديريات والأكاديميات.

وشدد المجلس الوطني على ضرورة حمل شارة الغضب ابتداء من يوم الدخول المدرسي ومقاطعة التكوينات والإجتماعات التي تدعو إليها المديريات والاكاديميات، وعدم استقبال اللجن، كما قرر المديرون الغاضبون مقاطعة البرامج التدبيرية الرقمية مع اعتماد الورقية حين يتعلق الأمر بالتلميذ أو الأستاذ.

كما ققرت الجمعية ذاتها عدم استخلاص واجبات التأمين المدرسي والتعاونية المدرسية والجمعية الرياضية، وتجميد الإنخراط في أنشطة الأندية التربوية، وتجميد العضوية داخل جمعية دعم مدرسة النجاح.

وبخصوص الخطوة الإحتجاجية المقبلة خلال الدخول المدرسي المقبل، أكد بيان للمديرين على تنظيم اعتصامات الغضب من الساعة الحادية عشرة صباحا إلى الواحدة زوالا داخل/امام المديريات الإقليمية يومي 1 و13 شتنبر 2021، وكذلك داخل/أمام الاكاديميات الجهوية يوم 27 شتنبر 2021، إضافة إلى اعتصامات أمام الوزارة المعنية، سيحدد تاريخها خلال اجتماع المجلس الوطني بداية شهر أكتوبر المقبل.

ونقرأ ضمن مواد المنبر الإعلامي ذاته، أن حزب الإستقلال بمراكش، شرع في حشد هيئاته وقطاعات موا زية من شباب ونقابيين وقطاع نسائي من أجل خوض الحملة الإنتخابية بقوة واسترجاع مدينة مراكش مقعل الإستقلاليين تاريخيا.

ويقود حزب الإستقلال في شخص وكيل لائحته بمقاطعة المنارة عبد المجيد الدمناتي، اجتماعات ماراطونية منذ أسابيع بمقر الحزب، حيث يعقد لقاءات مع عدد من شباب الحزب ومتعاطفيه وقطاع الطالبات والطلبة والقطاع النسائي إضافة إلى باقي الهيئات والقطاعات التنظيمية الموازية والتابعة لحزب “الميزان”.

ويأتي هذا اللقاء في إطار إيضاح الطريق وصيغ الإشتغال الميداني للجان الدعم، واستعدادا للإنتخابات الجماعية المقبلة بمراكش المنارة وتخلل اللقاء حديث مع لجان الدعم الموجودة في العديد من احياء مقاطعة المنارة، لتنزيل مقترحات الحزب على أرض الواقع.

وفي مقال آخر ذكرت اليومية ذاتها، أنه في ظل موجة الغلاء “الفاحش” والذي يشمل المواد الأساسية للمغاربة، وكذا الخضر والفواكه التي باتت تحرم الكثير من الأسر من قفتها اليومية المتوازنة، خرجت جمعيات حقوقية عن صمتها إزاء هذا الوضع.

وقد نند حزب “النهج الديموقراطي” بالزيادات التي عرفتها بعض المواد الأساسية (الزبدة، السميد،الزيت) محذرا من ضرب القدرة الشرائية للفقراء وعموم الكادحين، وتحميلهم تداعيات الجائحة، كما أشارت الكتابة الجهوية للحزب بمراكش إلى أن هذه المدينة تعرف كباقي مدن المغرب موجة اجتياح قوية للوباء فضلا عن الهشاشة التي كان يعيشها الوضع الإقتصادي والإجتماعي للمدينة والناتج عن عملية التسييح التي جعلت المدينة تعيش انتعاشة مزيفة سرعان ما انكشفت مع إغلاق المطار ووقف تدفق السياح.

وأضافت أن “الباطرونا” بالمدينة الحمراء عمدت إلى تصريف أزمة القطاع السياحي على حساب العاملات والعمال وتشريد عائلاتهم، سواء بالوحدات الفندقية أو الرياضات، وتحميل العمال والفقراء الكادحين تبعات الازمة التي زادت من حدتها جائحة كوفيد.

وقالت “المساء” في مقال آخر، إن وزارة الإقتصاد والمالية أفادت بأن وضعية التحملات وموارد الخزينة عند متم يوليوز 2021 تبرز عجزا في الميزانية بقيمة 42.6 مليار درهم، مقابل عجز بقيمة 42.1 مليار برسم الفترة نفسها من سنة 2020.

وأوضحت الوزارة أن هذا الوضع يجب تحليله مع الأخذ بعين الإعتبار نتيجة التأثير على الإيرادات الضريبية للتوقف المفاجئ للنشاط في عام 2020، ولاسيما خلال فترة الحجر الصحي، وفائض بقيمة 9 مليار درهم عند متم يوليوز 2020 للصندوق الخاص بتجبير وباء كوفيد-19 الذي يشمل موارد معبئة بقيمة 33.7 مليار درهم، ونفقات بـ24.7 مليار درهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة