مصير الحفرة التي أودت بحياة الطفل ريان وأبكت الملايين

حرر بتاريخ من طرف

قررت السلطات المحلية ردم الثقب المائي الذي سقط فيه الطفل ريان، وكذا الحفرة الكبيرة التي حفرها رجال الإنقاذ بشكل مواز للثقب، وذلك من أجل تفادي تكرار سيناريو الطفل ريان.

وباشرت السلطات المحلية، بقرية إغران بجماعة تمورت بإقليم شفشاون، الأحد 6 فبراير، أشغال ردم الحفرة والثقب المائي، حيث حلت تعزيزات لوجيستكية جديدة صباح اليوم بموقع الحادث، للمساهمة في ردم الحفرة.

ويشار إلى أن الحفرة الكبيرة، تم إحداثها بتوازي مع البئر الذي سقط فيخا الطفل ريان، للوصول للطفل إلى هذا الاخير عبر حفر نفق يربط بينهما بمساعدة 6 آليات ثقيلة على مدى أربعة أيام من الحفر، ويوم كامل من الإستعانة بالحفر اليدوي.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة